كنوز ميديا _ وكالات

افاد قال النائب السابق عن ائتلاف دولة القانون ، عزة الشابندر ، بأن رئيس الوزراء السابق ونائب رئيس الجمهورية الحالي نوري المالكي ، لا يثق بأي شخصية في العملية السياسية .

وقال الشابندر بأن ” المالكي لم يستطيع ان يكسب طرفآ سنيآ سياسيآ ، ويؤطر هذا الكسب بعنوان تحالف وطني “، مبينآ انه ” استطاع ان يكسب اشخاصآ من السنة ، لذلك تم تسميتهم بـ( سنة المالكي )”.

ونفى الشابندر علاقته بصناعة هذا المصطلح ، في تقريب وجهات النظر وانشاء التوافق بين اطراف من المكون السني السياسي مع المالكي ، في نقاشات ومحادثات كثيرة .

وبين انه ” يؤمن بأن قبل الثقة لا يمكن الاتفاق او حل أي خلاف ، لذلك يجب ان نبدأ بالثقة للوصول الى حل وسط في اعضل المشكلات وأكثرها تعقيدآ ” مؤكدآ بان ” المالكي لا يثق بأحد من السنة، ولا يثق بأحد من الشيعة في العملية السياسية “.

وذكر السياسي المستقل الحالي عزة الشابندر ان ” طريقة المالكي في تفكيرة وبناءه ، يبدأ بالشك في الشخص المقابل ، وليس الثقة به ، وقد تطول مرحلة الشك عنده ولا تصل للثقة “.

يشار الى ان العملية السياسية في العراق ، تضم اطراف كبيرة واقليات من طوائف وقوميات متعددة ، حيث التحالف الوطني ( الشيعي ) الذي ينضوي خلاله كل الكتل السياسية الشيعية المكونة من تيارات وأحزاب سياسية وإسلامية كحزب الدعوة وتيار شهيد المحراب والتيار الصدري وغيرهم ، وتحالف القوى الوطنية ( السني ) الذي ينضوي خلاله كل الكتل السياسية السنية ، وكتل الكورد السياسية ، إضافة الى بقية الأقليات من الصابئة والايزيدية والمسيح وغيرهم .

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here