كنوز ميديا

 

أكدت عضو اتحاد القوى فائزة العبيدي ان موضوع تحرير المناطق التي كانت تغتصبها عناصر داعش الوهابية امر، ذا اهمية تطلب من العراق ان تتحد جميع قواه الوطنية مع الجيش العراقي، والقوى الاخرى التي ظهرت على الساحة، لما لها من اهمية في تغيير الواقع الامني نحو الافضل.

 

العبيدي في حديثها خلال برنامج ” الآن” الذي يعرض على شاشة “الاتجاه” اوضحت ان الجماعات الارهابية التي دخلت الى العراق كانت بحاجة الى ان تتظافر الجهود للوقوف بوجهها، مبينة انه لا يمكن الاعتماد في مواجهة العناصر الارهابية على الجيش العراقي فقط، بل يمكن الاعتماد ايضا على اي قوات قادرة على تحرير الارض الى جانب القوات الامنية.

 

واشارت العبيدي ان لكل معركة سلبياتها وايجابياتها، واذا حاولنا النظر الى الايجابيات نجد انها كبيرة جداً حيث ان الشعب العراقي بحاجة الى طرد العناصر الوهابية من المناطق التي يتواجدون فيها وابادتهم كما حصل عند تحرير محافظة صلاح الدين.

 

وانتقدت العبيدي بعض القنوات الاعلامية التي تحاول ابراز الحالات السلبية بدل ان تظهر الايجابيات التي تحققت من وراء الانتصارات التي حققتها القوات الامنية والمتطوعين، لافتة الى ان ما حدث من سرقات ونهب وحرق في تكريت هي عمليات ثأرية داخلية من قبل العشائر التي استشهد ابناءها على يد المنظمين الى داعش، ولم يكن للمتطوعين يد في ذلك.

 

يشار الى ان رئيس كتلة تيار الإصلاح النيابية هلال السهلاني وصف اتهامات بعض الأطراف السياسية والعشائرية للمتطوعين بحرق ونهب ممتلكات المواطنين في تكريت بـ”الكذب السخيف”، معتبراً أن الترويج لهذه الاتهامات يرمي إلى “إثارة الكراهية” والنيل من “الانتصارات”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here