كنوز ميديا

ذكر تقرير جديد صادر عن مجلس الشيوخ الأمريكي، اليوم الأربعاء، أن حوالى 1500 فرنسي، غادروا فرنسا الى سوريا والعراق، حيث يشكلون نصف عدد الجهاديين الاوروبيين ضمن الفصائل المسلحة هناك.
وقال السناتور جان بيار سويور لدى عرضه هذا التقرير انه “من اصل ثلاثة الاف جهادي اوروبي تم احصاؤهم في المناطق التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الاسلامية، نصفهم تقريبا (اي 47%) هم فرنسيون”.
واضاف ان “اجهزة الادارة المركزية للامن الداخلي تراقب حاليا اكثر من ثلاثة الاف شخص يشتبه في تورطهم في شبكات في سوريا وهو رقم سجل زيادة ب24% مقارنة مع تشرين الثاني 2014”.
واوضح التقرير ان 413 فرنسيا من اصل 1432 معنيين بهذه الشبكة موجودون فعليا في مناطق المعارك بينهم 119 امرأة. كما ان 261 غادروا منطقة الجهاد بينهم 200 للعودة الى فرنسا وقد يكون 85 قتلوا وهناك اثنان مسجونان في سوريا.
وقال ان 152 اسلاميا متشددا هم حاليا مسجونون في فرنسا بتهمة “الانتماء الى عصابة اجرامية على علاقة بشبكة ارهابية” تبين ان 22 منهم فقط سبق وان دخلوا السجن سابقا.
ودعا التقرير “لتفادي التشدد” الى “انشاء دورات الزامية للتدريب على رصد الافراد المتشددين تشمل (الاساتذة والمستشارين التربويين والمعلمين والقضاة المكلفين الملفات العائلية)”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here