يدعو المرصد العراقي للحريات الصحفية وزارة الداخلية العراقية الى وضع ضوابط مشددة للجم من يتجاوز على الإخلاق العامة من عناصر الشرطة والمنتسبين غير المنضبطين، والعمل الجاد لإحترام الحريات العامة والخاصة ومنها حرية التعبير والعمل الصحفي التي تتعرض لنوع من الإنتهاكات غير مألوف تأخذ أشكالا مختلفة ومثيرة للإشمئزاز والقلق من صورة قاتمة في المرحلة المقبلة في حال لم يتم وضع تلك الضوابط.
الزميلة جمانة ممتاز مراسلة قناة هنا بغداد الفضائية أبلغت المرصد العراقي للحريات الصحفية، إنها توجهت صباح أمس الثلاثاء الى أكاديمية الشرطة في بغداد لتغطية بعض الفعاليات الرسمية وفوجئت بسلوكيات غير منضبطة من قبل عنصر أمن تحرش بها لفظيا، جمانة أضافت، إن العنصر الأمني أسمعها عبارة ( الله يأمر بالحجاب) لأنها لم تكن تضع الحجاب على رأسها، وتساءلت جمانة، هل من إختصاص عنصر أمني في مؤسسة حكومية عراقية أن يفرض بعض القوانين والتشريعات في الشارع العام، أو في بعض الدوائر، أم هي من إختصاص مؤسسة أخرى تحدد مهامها تشريعات قانونية؟
الزميلة جمانة أشارت الى قيام زملائها بتأنيب عنصر الأمن الذي لقي مساندة من رفاقة وأسمعنا عبارات نابية، وطالبت وزارة الداخلية ومكتب المفتش العام في الوزارة بفتح تحقيق عاجل في الإعتداء ومنع تكرار هذه الحالات التي تخرج عنصر الأمن عن دوره الطبيعي، وتحيله الى دور قمعي لايليق بالمهمة التي كلف بها حسب الدستور والقانون. المرصد العراقي للحريات الصحفية يدعو مكتب المفتش العام في وزارة الداخلية الى فتح تحقيق عاجل في قضية الإعتداء لمعرفة ملابساته ومنع تكراره ويشير الى إن وزارة الداخلية مؤسسة وطنية جامعة، وليست هيئة أمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here