كنوز ميديا

كتب الاستاذ الجامعي في جامعة البصرة والذي يقاتل حاليا في صفوف الحشد الشعبي العراقي، رسالة الى رئيس جامعة تكريت وكادرها التعليمي، يؤكد خلالها أن وحدة الشعب العراقي هي السبيل الوحيد لخلاصه من الارهاب والتكفير ومن يروج له.

وكتب السيد ياسر عبد الزهرا عثمان رسالته عقب انتصار الجيش العراقي وتحريره لمدينة تكريت، ودخوله الى جامعتها حيث التقط عبد الزهرا صورة له أمام مبنى الجامعة وألحقها برسالته.

يذكر أن ياسر عبد الزهرا عثمان هو ابن رئيس مجلس الحكم العراقي، الشهيد عز الدين سليم (عبد الزهرة عثمان) والذي اغتيل على يد تنظيم القاعدة الارهابي آنذاك.

وفي مايلي نص الرسالة:

الى السيد رئيس جامعة تكريت المحترم
اخواني اعضاء الهيئة التدريسية المحترمون
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
من اقصى الجنوب ..
من البصرة الفيحاء..
ومن صرحها العلمي من جامعة البصرة…
قد كان لنا الشرف مع جمع من اخواننا المجاهدين بأن نساهم في عملية تحرير مدينتا تكريت ومنارتها الشامخة جامعة تكريت من دنس جاهلية العصر وأوثانها “داعش”.

ان الارهاب ايها الاعزاء أقلُّ شاناً وأضعف بنياناً من ان ينال من وحدتنا ومن حبنا لبعضنا البعض، واننا و ان اختلفنا في الانتماءات فانه لن يستطيع ان يسكت صوت الفكر النير والثقافة الملتزمة والعلم الرصين الذي كانت تصدح به جامعتكم الموقرة.. وها انا اقف امام هذا الصرح العلمي الشاهق الذي خرّج العقول النيرة واسمع اصداءه تنادي بدفء الى من هجرهُ.. ومن هنا من جامعة تكريت نقدم لكم هذا الانتصار لتعاد البسمة لهذا المنار الشامخ ليشع روح المحبة والاخوة والمودة، والعلم الرافض لثقافة العدوان والجهل والذبح.
املنا بكم كبير ونحن لن نتوانى في الوقوف معكم ان خان بكم الدهر…

رحم الله شهداء العراق
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

د.ياسر عزالدين سليم
جامعة البصرة-كلية القانون والسياسة

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here