اعتبر مجلس محافظة المثنى اليوم قرار نقل بعض الافواج العسكرية المكلفة بحماية حدود المحافظة الى مناطق اخرى بالخطأ الاداري الكبير ، محملا وزارة الداخلية تبعات هذا القرار.

عضو المجلس احمد مرزوك وفي تصريح مع “قناة الاتجاه الفضائية ” اكد ان نقل احد الافواج المتواجدة ضمن قواطع المحافظة الى خارجها سيتسبب بضرر كبير كون هؤلاء الافراد المنتمون لهذا الفوج معظمهم من ابناء المحافظة ومن اهالي مناطق البادية ، مشيرا الى خبرة ومعرفة هؤلاء الافراد بطبيعة الارض وسكانها .

من جانبه وصف عضو المجلس عمار صاحب وفي حديث مع “قناة الاتجاه الفضائية” القرار بالسلبي وغير مدروس باعتبار ان محافظة المثنى هي ثاني اكبر المحافظات مساحة في العراق ولها حدود كبيرة ممتدة مع السعودية والكويت

وبالتالي تستوجب وجود قوات عسكرية لحماية هذه الحدود ، مطالبا وزير الداخلية بأعادة النظر في القرار كونه لا يخدم المحافظة وامنها.

الجدير بالذكر ان وزارة الداخلية العراقية، اكدت ان السلطات الامنية هي المعنية حصراً بنقل القطعات العسكرية من محافظة الى اخرى وبحسب ما تقتضيه مصلحة بلاد.

وقالت الوزارة في بيان تلقت “الاتجاه برس” نسخة منه ان “قيادة قوات حرس الحدود هي قوات اتحادية يمكن تحريك قطعاتها العسكرية وتناقلها حسب تقدير المسؤولين وحسب الحاجة إلى خدماتها في إي بقعة من تراب العراق ، مبيناً ان السلطات الأمنية المعنية هي المسؤولة عن الأمر وليس أية جهة ثانية.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here