كنوز ميديا

طالب النائب عن كتلة بدر النيابية محمد ناجي ، القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي بما اسماه “تصحيح الاوضاع” وابلاغ الجانب الامريكي بضرورة تعليق مشاركتهم في عملية تحرير تكريت لتتولى القوات الامنية والمتطوعين هذه المهمة.

ناجي وفي تصريح لـ “قناة الاتجاه الفضائية ”  ان التحالف الدولي وطائراته بات يستهدف القوات الامنية والمتطوعين   اكثر من استهدافه لداعش واوكاره الارهابية في تكريت وتحديدا في منطقة القصور الرئاسية وكان يعزون هذا الامر في كل مرة الى الاخطاء الغير المقصودة ، في اشارة الى قصفهم افرادا من الشرطة الاتحادية قرب جامعة تكريت والتي اسفرت عن استشهاد واصابة عددا من المنتسبين.

واضاف ان الفصائل الاسلامية والمتطوعين كانوا قريبين جدا من تطهير محافظة صلاح الدين من عناصر داعش الارهابية وكانت التكتيك المتبع هناك هو استنزاف لقدرات العدو بعد ان تمت محاصرتهم وقطع كافة طرق الامدادات عنهم .

 

واوضح ناجي ان القوات الامنية وجميع الفصائل المقاتلة تفاجأت بمشاركة طائرات التحالف في المعركة على الرغم من التحذيرات والمخاوف التي نقلت حرفيا للعبادي من هذه المشاركة المشبوهة ، نافيا ان تكون تلك الفصائل الاسلامية قد انسحبت من ارض المعركة وتركت مواقعها الستراتيجية.

يشار الى ان كتلة بدر النيابية ، عزت تعليق فصائل المقاومة الإسلامية مشاركتها في عمليات تحرير مدينة تكريت إلى وعيها الكامل بمواقف ونوايا “الشيطان الأكبر” الخبيثة، منتقدة قرار الحكومة الاستعانة بهم من دون مشاورة الفصائل.

وقال النائب عن الكتلة قاسم الاعرجي في تصريح صحفي ان فصائل المقاومة الاسلامية المنضوية في الحشد الشعبي لا تثق بالنوايا الامريكية للتاريخ السيئ للشيطان الاكبر تجاه ابناء المقاومة.

وأضاف ان فصائل المقاومة فوجئت بقرار الحكومة الاستعانة بطيران التحالف الدولي  وكان الاجدر بها التشاور مع قادة الحشد كونهم اصحاب القرار على الارض وليس الذين لم يغادروا مكاتبهم في المنطقة الخضراء .

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here