كنوز ميديا

كشف النائب عن كتلة وطنيون ، عبد الرحمن اللويزي ، المنشق عن كتلة أسامة النجيفي ، في الموصل ، عن العلاقة التي وصفها بـ”الحميمية ” بين رئيس الوزراء السابق ونائب رئيس الجمهورية الحالي نوري المالكي ، مع وزير الصناعة السابق احمد الكربولي.

وقال اللويزي ، ان ” نوري المالكي في الفترة السابقة ، بين للشارع العراقي عداءه للأنبار ، واهاليها الذين كانوا يحتشدون في ساحة الاعتصام ، الا انه في الواقع كانت تربطه علاقة مع زعامات سنية في المحافظة “.

وأضاف ” ان علاقة المالكي الحميمية بالكربولي ، في تلك الفترة ساعدته على سهولة تمويل تلك الزعامات السنية التي دعمت تنظيم داعش الإرهابي ، ومكنته من احتلال مناطق في محافظة الانبار “.

وبين ان ” تمكن داعش من احتلال أراضي واسعة في الانبار بفضل بعض زعمائها وعشائرها التي مولت من المالكي والكربولي ، تمهيدآ لأحتلال المحافظة بأكملها ، والتي تعد ابرز منطقة تسهل على التنظيم احتلال بغداد لكبرها ومساحة حدودها التي تمنحهم تمويل خارجي بلا منع او عرقلة “، مشيرآ الى ان ” ذلك تم خلال فترة تحشيد المالكي للولاية الثالثة”.
وأوضح بأن ” المالكي كان يعد سقوط الانبار ، كخطة بديلة لتصاعد وتيرة الازمات بعدما يتم منعه من تولي رئاسة الوزراء لولاية ثالثة “.

وأشار الى ان ” أبناء عمومة الكربولي ، من الشخصيات المعروفة بين أوساط أهالي الانبار ، بأنهم من ابرز داعمي تنظيم داعش الإرهابي ومساعديه ، حتى انهم تم منحهم إدارة فصائل إرهابية للتنظيم “.

 

 وكالات

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here