كنوز ميديا

كشف الخبير الامني احمد الشريفي ، اليوم الاحد ، عن الرغبة الجامحة التي تبديها امريكا بالعودة إلى العراق سواء كان برياً او الاكتفاء بالقواعد .

قال الشريفي ، وفي حديث خص به ” قناة الاتجاه ” اطلعت عليه وكالة “كنوز ميديا” ان الخلاف بين الجمهوريين والديمقراطيين في الولايات المتحدة الامريكية يكمن في بحث الجمهورين عن مسوغ للعودة إلى العراق برياً بينما يرى الديمقراطيين ان وجود قواعد في العراق كافية .

واوضح الشريفي ان الولايات المتحدة تفتعل ازمات ومعاناة انسانية في ناحية البغدادي على حساب معاناة الاهالي من اجل ايجاد ذريعة تدفع باتجاه رغبة بالجمهورية بالعودة بريا إلى العراق . مبيناً ان الاصل في العلاقة مع الولايات المتحدة يفترض عقلانياً ان يبنى على عدم الثقة.

وتابع الشريفي ان الاسلوب المستخدم في معركة البغدادي الان هو اسلوب العزل والتطويق والذي يجري بإرادة وطنية وجهد وطني من قبل القوات الأمنية مدعومة بالفصائل المقاومة والمتطوعين ويؤدي دوراً بشكل عالي من الكفاءة. مضيفاً ان عصابات داعش يحاول السيطرة على ثلاث قواعد في العراق هي قاعدة سبايكر وعين الاسد والحبانية من اجل تامين نقل خطوط البترول.

وأضاف الشريفي ان داعش جزء لا يتجزء من نظرية امن بها الكيان الصهيوني وسعى إلى تطبيقها واليوم نشهد فعاليات هذا المشروع وربما الايام القادمة ستظهر تنظيمات ارهابية مختلفة .

ونجحت القوات الأمنية، أمس السبت، في اقتحام العديد من مناطق ناحية البغدادي “غربي الرمادي” المسيطر عليها من قبل  داعش، وفك الحصار عن مجمعها السكني، في حين لا تزال العمليات مستمرة في محيط المدينة لا سيما على محوري (جوبة وآلوس) بالإضافة إلى الطريق الرابط بقضاء حديثة، وفيما أعلنت حكومة الانبار المحلية عن وصول المساعدات الإنسانية إلى أهالي الاحياء المحررة.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here