كنوز ميديا

حمل طارق جوهر مستشار رئيس برلمان كردستان الحكومة المركزية مسؤولية عدم تنفيذ الاتفاق النفطي الاخير بين بغداد واربيل،مضيفا ان بغداد ترسل الرواتب للمناطق الخاضعة لعناصر داعش الوهابي في حين تقطعها على قوات البيشمركة التي تقاتل داعش.

 اوضح جوهر وفي حديث  لـ ” الاتجاه برس ”  اطلعت عليه وكالة “كنوز ميديا” ان رئيس الوزراء الحالي حيدر العبادي يسير على نهج سلفه نوري المالكي”،مضيفا ان العبادي ليس رجل المرحلة وهو يذعن لضغوطات وسياسات فريق رئيس الوزراء السابق نوري المالكي.

واضاف “ان الحكومة المركزية كانت ملزمة وفق الاتفاق النفطي بدفع رواتب موظفي كردستان ،الا انها ليست صادقة في نوايا التقارب مع اربيل ولم ترسل هذه الرواتب الى الان”.

وتابع “ان حكومة كردستان ملتزمة بتنفيذ الاتفاق النفطي ،وهذا الالتزام طبق على ارض الواقع من خلال عمليات تصدير النفط من حقول كركوك والاقليم بالرغم من عدم وصول كميات النفط المصدرة الى الارقام المتفق عليها لاسباب فنية تم شرحها للمسؤولين في بغداد”.

واكد طارق جوهر “ان تدني مستويات التصدير لايعني ان الاقليم غير ملتزم بالاتفاق النفطي مع بغداد،وعلى الحكومة الاتحادية ان تلتزم بهذا الاتفاق وتقوم بارسال حصة الاقليم من الموزانة”.

وتابع “ان الحكومة العراقية تقوم بارسال رواتب الموظفين في المناطق والمحافظات التي يسيطر عليهاعناصر داعش الوهابي لكنها تمتنع عن ارسال رواتب البيشمركة الذين يقاتلون داعش ويحمون العراقيين”، مضيفا ان سياسة الكيل بمكيالين سياسة مرفوضة وستقود الى ازمة جديدة بين بغداد واربيل.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here