كشف ضابط في شرطة محافظة صلاح الدين، شمالي العراق، اليوم، عن العثور على سجن تابع لتنظيم “الدولة

الإسلامية” (داعش)، يحتجز بداخله 23 عنصراً أمنياً، منذ أسابيع عدّة؛ بينما أكّد شهود عيان أن التنظيم أعدم ثلاثة نساء ورجل، صباح اليوم، رمياً بالرصاص في قضاء الشرقاط شمالي المحافظة نفسها.

وأضاف الضابط، ويُدعى حسين العبيدي، أن “قوة من الجيش والشرطة العراقية عثرت يوم السبت، على سجن تابع لتنظيم (داعش) ويحتجز فيه 23 عنصراً من الشرطة، وقد كانت آثار التعذيب واضحة عليهم ويعانون من سوء التغذية وتم نقلهم إلى مستشفى في سامراء لتقديم العلاج”.

وبيّن الضابط نفسه، أن “السجن الذي يقع في منطقة صناعية بمدينة بيجي، شمال تكريت عاصمة المحافظة، عثر عليه بعد انسحاب عناصر داعش من المنطقة بفعل القصف المُكثف الذي تعرضت له المنطقة”.

في موازاة ذلك، أقدم مقاتلو “داعش” على إعدام ثلاث نساء ورجل رمياً بالرصاص وسط مدينة الشرقاط، أمام مرأى من أهالي المدينة.

وقال شهود عيان، لـ”العربي الجديد”، إن التنظيم تلا بياناً على السكان، قال فيه إن المتهمين الأربعة “خونة” ويتعاملون مع الحكومة الصفوية (الحكومة العراقية)، ويعطون معلومات عن مواقع من وصفهم بـ”المجاهدين” بغية قصفها جوّاً.

وكالات

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here