كنوز ميديا

اكد المحلل السياسي حمدي اسماعيل ان تنويع التشكيلات المقاتلة في محافظة كركوك بعد دخول المتطوعين وفصائل المقاومة الى جانب قوات البيشمركة اليها سيعطي دافعا معنويا وعسكريا قويا لتحرير المحافظة من عناصر داعش الارهابية.

وقال اسماعيل في تصريح صحفي  ان آليات العمل الجديد والتنسيق المشترك لتحرير الاراضي التابعة لمحافظة كركوك فضلا عن المشاورات المستمرة افضت على الاتفاق بدخول هذه القوات الى المحافظة من اجل تحرير اراضيها ، مشيرا ان هذا العمل يدخل في اطار جهود الحكومة للمحافظة لتكون دافعا في مواجهة الارهاب.

واضاف انه تم تشكيل غرفة عمليات خاصة لادارة المعارك برئاسة رئيس اللجنة الامنية في المحافظة نجم الدين كريم ومن عدة محاور ، اذ سيكون محور البيشمركة متمركزا عند مدخل خالد اما المتطوعين فسيكون من محور قضاء داقوق ، مبينا ان هناك تنسيقا امنيا كبيرا بين البيشمركة والحشد الشعبي وقوات من العشائر المتواجده في مناطق جنوب غربي كركوك .

هذا وقد كان مجلس محافظة كركوك، اعلن عن وصول المئات من المتطوعين والفصائل الاسلامية الاخرى الى المحافظة لمشاركة قوات البيشمركة في محاربة عناصر”داعش”، مشيراً إلى أن العمليات ستجرى بالتنسيق وباشراف الحكومة المحلية في المحافظة.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here