كنوز ميديا

مرحلة السوبر أطفال أو الأطفال الخارقين قد تبدأ في بريطانيا التي أصبحت

اليوم أول دولة في العالم تسمح بأن يكون للأطفال “ثلاثة والدين” لتكسر بذلك القاعدة التاريخية والدينية التي تقول بأن للابن أب وأم واحدة فقط، وذلك بعد أن صوت النواب في مجلس العموم لصالح هذا القانون المثير للجدل.

المشرعون في مجلس العموم البريطاني صوتوا بأغلبية 254 من أصل 382، لصالح السماح بإنشاء “التخصيب في المختبر(IVF)  أطفال مع DNA  من ثلاثة أشخاص”، في خطوة تهدف إلى الوقاية من الأمراض الموروثة الخطيرة التي تنتقل من الأم إلى الطفل.

العملية التي أحدثت تغييرا في القوانين العلمية تعتمد على تلقي الحمض النووي للجنين من أمه وأبيه، فإن الجنين “سيطعم” أيضا بكمية صغيرة مما يسمىmDNA  من امرأة أخرى مانحة.

وقال جيريمي فارار مدير الجمعية الخيرية الصحية “ويلكوم ترست”، نحن نرحب بهذا التصويت لمنحهم هذا الخيار.”

ومن المتوقع أن يتم الموافقة على القرار من قبل مجلس اللوردات، الجناح الأعلى في البرلمان، في وقت لاحق من هذا الشهر، ما يمهد الطريق لإجراء لبدء تنفيذ القانون في العام المقبل.

التغيير يمكن أن ينطبق على ما يصل إلى 2500 من النساء في سن الإنجاب في بريطانيا اللواتي يعانين من أمراض الميتوكوندريا الوراثية، ولكن المعارضين يقولون إنه سيفتح الطريق أمام إمكانية “أطفال حسب الطلب” في المستقبل. بمعنى أن الوالدين يختارون مواصفات الطفل الشكلية والذهنية قبل أن يأتي للحياة.

ويشار إلى أن  الميتوكوندريا يسبب أعراض تتراوح بين ضعف البصر لمرض السكري وتلف العضلات. والميتوكوندريا هي هياكل في الخلايا تولد الطاقة التي تسمح للجسم البشري بالعمل.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here