كنوز ميديا

أكد النائب عن كتلة الاحرار النيابية هاني موسى “اليوم” ان هناك تأخيرا كبيرا في تنفيذ احكام الاعدام بحق المدانين بقضايا الارهاب.

 

موسى في حديث لـ”الاتجاه برس” افاد ان هنالك مطالبات سياسية ونيابية بضرورة قيام رئيس الجمهورية بالتوقيع على احكام الاعدام الصادرة بخصوص الارهابيين الذين استهدفوا الابرياء بعمليات اجرامية في عدد من محافظات البلاد، مشيرا الى ان المحكومين بالاعدام جراء قيامهم بالاعتداءات الارهابية اصبح عددهم كبيرا جدا ولا جدوى من بقائهم في السجون بعد اكتساب قرارات اعدامهم الدرجة القطعية.

 

واضاف موسى ان التأخير في التوقيع على احكام الاعدام من قبل رئيس الجمهورية غير مبرر في ظل الظروف التي يمر بها البلد، مشددا على ضرورة تطبيق الدستور والمصادقة على قرارات المحكمة، خاصة وان القضاء مستقل وقراراته قطعية وتصب بالاتجاه العام.

 

وبين ان بقاء المحكومين بالاعدام في السجون العراقية يعتبر امرا غير منطقي، خصوصا وان هؤلاء اعترفوا خلال التحقيقات بارتكابهم جرائم ارهابية استهدفت المئات من الابرياء.

 

يشار إلى أن العديد من السجون العراقية تضم العشرات من النزلاء المحكومين بالإعدام بقضايا إرهابية وجنائية، وغالبيتهم يصنفون من العناصر الخطيرة وينتمون إلى جماعة القاعدة، فيوجد في سجن الناصرية المركزي لوحده أكثر من 600 نزيل محكومين بالإعدام.

 

ووكانت لجنة حقوق الإنسان بمجلس محافظة ذي قار، قد طالب في (12 شباط 2015)، الحكومة العراقية بتنفيذ أحكام الإعدام الصادرة بحق مدانين بجرائم إرهابية من جنسيات أردنية وسعودية مودعين بسجن الناصرية، واتخاذ موقف مشابه لموقف الحكومة الأردنية بإعدام عراقيين مدانين بالإرهاب انتقاما للطيار الكساسبة.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here