كنوز ميديا

استثنت الحكومة مفردات البطاقة التموينية والرعاية الاجتماعية من ضوابط ضغط النفقات التي اتبعتها حاليا. وفيما تستمر وزارة التجارة بتجهيز العائلات النازحة بمفرداتها، باشرت تجهيز المواد الغذائية الى المناطق المحررة بمحافظتي نينوى والانبار .

وقال مدير مكتب رئيس الوزراء الدكتور مهدي العلاق في تصريح صحفي ان مجلس الوزراء يركز حاليا على استثناء الرعاية الاجتماعية ومفردات البطاقة التموينية من ضغط النفقات التي تتبعها الحكومة، كونها تمس بالدرجة الاساس الطبقات الفقيرة والاقل منها من المجتمع في وقت تشهد البلاد موجات كبيرة من النزوح زادت من معدلات الفقر.

يشار الى ان وزراء التجارة والهجرة والمهجرين والصحة تفقدوا امس الاول مخيمات النازحين في اقليم كردستان بغية حل الاشكالات التي تقف امام تقديم افضل الخدمات والمساعدات الى العائلات النازحة.

من جانبه، اوضح رئيس خلية الازمة في وزارة التجارة قاسم حمود في تصريح صحفي ان الوزارة مستمرة بتجهيز العائلات النازحة في عموم المحافظات بمفردات البطاقة التموينية، لتقليل جزء من المعاناة الكبيرة التي تمر بهذه الشريحة من ابناء الشعب، موضحا ان آلية التوزيع تسير بانسيابية عالية وبدون تلكؤ. واشار الى ان الوزارة شكلت لجانا تقوم باجراء زيارات مستمرة لمجمعات النازحين في بغداد والمحافظات لحل المشكلات والمعاناة التي تواجههم، لافتا الى انها أمنت مفردات التموينية للمناطق الساخنة.

وافاد حمود بانه في حال تحريرها من دنس عصابات “داعش” التكفيرية ستباشر الوزارة ايصال المفردات التموينية لها. وكان وزير التجارة ملاس محمد عبد الكريم قد وجه شركتي تجارة الحبوب والمواد الغذائية بتحميل30 الف طن من مفردات البطاقة التموينية وارسالها جوا الى ناحية البغدادي بالتعاون مع الجهات الساندة. الى ذلك، كشف مدير شركة تصنيع الحبوب باسم صدام سلطان عن المباشرة بتجهيز بعض المناطق المحررة في محافظتي نينوى والانبار بمادة الطحين.

واشار سلطان الى ان المناطق المشمولة بالتجهيز هي حديثة وبروانة والبغدادي والفرات فيما يتم تجهيز المناطق المحررة من محافظة نينوى عن طريق مطاحن اقليم كردستان ويجري نقل الطحين الى تلك المناطق بواسطة اسطول شاحنات وزارة التجارة فيما يكون تجهيزها بحسب الاحصائية الواردة من دائرة التخطيط والمتابعة بالوزارة.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here