كنوز ميديا

أكدت لجنة الامن والدفاع النيابية هبوط طائرات اميركية في محافظات صلاح الدين وديالى والانبار والموصل لمساعدة زمر داعش الارهابية.

رئيس اللجنة حاكم الزاملي في تصريح صحفي أوضح ان هناك وثائق ومعلومات تثبت قيام الطائرات الاميركية بنقل ألاسلحة والمعدات والمؤن إلى عصابات داعش الارهابية، اخرها كان في محافظة الانبار حيث تم رصد طائرة “هليكوبتر” من قبل القوات الامنية في منطقة الملعب في قاطع الفلوجة، وتم رفع برقية من الاستخبارات العسكرية إلى المراجع، مؤكدا ان لجنته حصلت على نسخة من هذه البرقية رفعتها بدورها إلى رئيس الوزراء.

واشار الزاملي إلى ان دور الحكومة يجب ان يكون اكثر جدية وتأثيراً في مخاطبة المحافل الدولية لبيان هذه الانتهاكات التي يقوم بها التحالف الامريكي في العراق المتمثلة بتواطئها مع عناصر داعش، لافتا إلى ان لدى لجنته تنسيق مع الاستخبارات العسكرية وفصائل المقاومة الاسلامية التي لديها ادلة قاطعة تثبت تورط واشنطن في دعمها للارهاب من خلال انزالها للاسلحة والمعدات في المناطق التي يسيطر عليها داعش في العراق، مهددا برفع دعاوى قضائية لدى المحاكم الدولية لمقاضاة اميركا ومن يقف خلفها في مساعدة الإرهاب.

واضاف ان التحالف الدولي لم يأت إلى العراق لمقاتلة داعش وانما جاء للتستر عليهم وحمايته، مؤكدا عدم جدية او فائدة الطلعات الجوية التي يقوم بها طيران التحالف حيث لا يوجد لها تأثير على الارض على الرغم من وجود ارتال وتجمعات للدواعش، فضلا عن السيطرات التي تقيمها داعش على الطريق الدولي الذي يربط العراق بالاردن، مما ان واشنطن هي من جاءت بداعش وهي من تحميه وما يقوم به الارهابيون فهو تحت المظلة الامريكية.

يشار الى ان القوات الامنية تحقق في هوية الطائرة المجهولة التي القت اسلحة ومعدات في منطقة صحراوية بقضاء الرطبة استولى عليها داعش بالكامل.

وقال مصدر امني وهو مسؤول عسكري رفيع في قيادة عمليات الانبار، إن طائرة مجهولة ألقت بصناديق تحتوي على أسلحة وأعتدة لداعش في صحراء الأنبار قرب قضاء الرطبة.

وأضاف أن عناصر داعش استولوا على جميع الأسلحة وجاؤوا بها إلى الرطبة، لافتا الى ان القوات الامنية تحقق في هوية هذه الطائرة بطرق شتى.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here