كنوز ميديا

أكد مستشار الأمن القومي العراقي السابق عضو ائتلاف دولة القانون النائب موفق الربيعي، الثلاثاء، أن موظفي المناطق المغتصبة يمارسون مهامهم على نحو طبيعي، ولا يمكن قطع رواتبهم بالرغم من سيطرة عصابات داعش الارهابية على تلك المناطق، ﻷنه سينقلب على الحكومة وليس على داعش، لافتاً إلى أن أبناء المناطق المغتصبة هم من سيهزم داعش.

وقال الربيعي ببيان، إنه “لا يمكن للحكومة أن تفرض حصاراً مشدداً على المناطق الغربية والشمالية المغتصبة، حفاظاً على حياة المواطنين بغض النظر عن وجود داعش”. مبيناً في الوقت نفسه أن “موظفي المناطق المحتلة من عصابات داعش الارهابية، يمارسون مهامهم على نحو طبيعي، وأذا قمنا بقطع رواتب موظفي هذه المناطق فسينقلب الأمر على الحكومة وليس على داعش” .

وطالب من الحكومة “إتباع آليات دقيقة تحول دون وصول رواتب الموظفين إلى تلك العصابات الارهابية، وعلى الحكومة تحسين الوسائل التي تضمن وصول الرواتب إلى الموظفين على نحو مباشر”.

واضاف الربيعي أن “الصراع مع داعش سيستمر لسنوات لأن عدونا قوي ومستميت لذلك علينا الاستعانة بأبناء وعشائر المناطق المغتصبة، ونكسبهم لجانبنا لأننا لن نستطيع هزيمة داعش من دونهم”.

يذكر أن القوات الامنية العراقية تخوض معارك طاحنة منذ اكثر من خمسة اشهر ضد عصابات داعش الإرهابية وبعض التنظيمات المتشددة الأخرى وكبدتهم خسائر كبيرة بمعاونة العشائر والحشد الشعبي وتمكنت من تحرير مناطق عدة، خصوصا بعد أن دخلت طائرات أم 35 والسيخوي الخدمة بالجيش العراقي، وسيما بعد ان هددت تلك المجاميع الامن والاقتصاد معا.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here