كنوز ميديا

دعا محافظ ذي قار يحيى الناصري، اليوم الاثنين، الحكومة المركزية وتركيا وسورية إلى تخصيص حصة مائية للاهوار، وأشار إلى أن المساحة “المغمورة” بالمياه أقل من 50% من المساحة الاجمالية للاهوار، وفيما رجح مركز إنعاش الاهوار دخول الاهوار الوسطى لائحة المواقع العالمية المهمة، أكد خبراء مواجهة الاهوار زيادة “مخاطر” الصيد العشوائي على البيئة في الهور.

وقال محافظ ذي قار يحيى محمد باقر الناصري، في كلمة له خلال احتفالية اليوم العالمي للأراضي الرطبة، على قاعة المركز الثقافي في الناصرية، إن “الحفاظ على الأراضي الرطبة ولاسيما مناطق الاهوار العراقية والعمل على إنعاشها ورفدها بالكميات الكافية من المياه التي تحافظ على ديمومة الحياة فيها وتحميها من مخاطر انحسار المياه، هو مهمة وطنية كبيرة تتطلب من الجميع جهوداً حثيثة وبرامج علمية ودعماً دولياً للحفاظ على الموارد المائية المغذية لمناطق الاهوار”.

ودعا الناصري “الحكومة المركزية وتركيا وسورية والمنظمات الدولية الراعية للمعاهدات الدولية إلى تخصيص حصة مائية خاصة بمناطق الاهوار من نهري دجلة والفرات، وتحديد ما يكفي من المياه لغمر وإنعاش المساحات التي كانت تشكل مناطق الاهوار قبل التجفيف والذي يقدر المغمور منها حاليا بأقل من 50% من مساحتها الكلية”.

وطالب الناصري “وزارة الموارد المائية بإعادة النظر في برامج إدارة مصادر المياه في العراق وتوزيعها بصورة تضمن توفير حصة مائية للأهوار المجففة وإرواء الأراضي الزراعية المتاخمة لمناطق الاهوار وتوفير مياه الشرب الكافية للمدن الاهوارية ولاسيما مناطق سيد دخيل والفهود والإصلاح والمناطق الأخرى التي تعاني من شحة المياه ورداءة نوعية المياه”.

وقال مدير مركز إنعاش الاهوار في ذي قار، أسامة وتوت، إن “هور الحمار والاهوار الوسطى وبحيرة ساوة هي من المواقع المرشحة للدخول ضمن لائحة المواقع العالمية المهمة التي تهتم بها معاهدة رامسار”.

وأضاف أن “وفداً من سكرتارية المعاهدة زار المواقع المذكورة في شباط عام 2014 وأيد انضمام المناطق المذكورة ضمن لائحة المعاهدة”.

من جهته قال خبير منظمة طبيعة العراق جاسم الأسدي خلال المؤتمر، إن “مناطق الاهوار لا تزال تواجه جملة من المشاكل أبرزها ندرة المياه وتذبذب مناسيبها وتشظي الاهوار العراقية لعدم وجود دورات هيدروليكية مناسبة ووجود تلوث هائل يتمثل في رمي مخلفات الصناعات المختلفة وفضلات الصرف الصحي ولاسيما في مناطق جنوب العراق امتداداً من مدينة الناصرية باتجاه شط العرب”.

وأضاف أن “الاهوار تواجه مخاطر الصيد العشوائي والاستخدامات غير الحكيمة في صيد الطيور والأسماك باستخدام السموم والمبيدات وكذلك مخاطر الصيد العبثي للأنواع المهددة بالانقراض والموضوعة على اللائحة الحمراء ككلب الماء الذي يعتبر من رموز الاهوار العراقية”.

بدوره قال مدير منظمة طبيعة العراق عزام علوش، إن ” العراق يتعهد بموجب انضمامه لمعاهدة رامسار بأن يكون هور الحويزة من المناطق المحمية وعلى الحكومة العراقية ادامته” .

وأضاف علوش أن “المعاهدة تتيح للعراق زيادة أعداد مواقع الأراضي الرطبة التي تدخل ضمن لائحة المعاهدة”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here