كنوز ميديا

فى شريط فيديو مدته ثلاث دقائق تم نشره على الإنترنت ظهر فيه الرهينة اليابانى كينجى غوتو يحمل صورة لجثة الرهينة هارونا يوكاوا الذى تم اعدامه علي يد داعش، بعد رفض السلطات اليابانية الإستجابة لمطالبهم بدفع فدية مالية كبيرة.

بينما طالبت داعش الإفراج عن ساجدة الريشاوي مقابل إنقاذ حياة الرهينة الياباني الثاني.

فمن هي ساجدة الريشاوي ؟

هى أهم متهمة بالإرهاب فى المملكة الأردنية ومحكوم عليها بالإعدام منذ تسع سنوات بعد ادانتها فى تفجيرات عمان الثلاثة التى حدثت عام 2005 لكنها نجت من الانفجار عندما لم ينفجر حزامها الناسف، ولجأت لمعارفها فى الأردن حيث ألقت القوات الأردنية القبض عليها فى مدينة السلط.

حيث تم توجيه تهمتين لها وهما : المؤامرة بقصد القيام بأعمال إرهابية – وحيازة مواد متفجرة بدون ترخيص قانوني، حيث حكم عليها بالإعدام شنقاً، وهو الحكم الذى لم يتم تنفيذه حتى الآن، ومن المنتظر أن ينفذ فى أى لحظة.

وهى أرملة على حسين على الشمري الذى نفذ تفجيراً انتحارياً فى حفل زفاف فندق راديسون ساس وأسفر عن وقوع 38 قتيلاً.

1 تعليقك

  1. كان المفروض ان تطبق حكم الاعدام الفوري بحقها قبل ان تفكر اي جهات ارهابييه بالمساومة عليها ،، وهو من افدح الاهطاء التي تقوم بها بعض الدول بان تترك المجرم المحكوم عليه بالاعدام ياكل ويربى بالسجن سنين مما يترك الفرص لزملائه الارهابيين بان يساومو عليه باهتطافات او عمليات انتقامية ،، او ان يحدث كما حدث في سجن الموصل حين هرب المئات الارهابيين المحكوم عليهم بالاعدام من السجن وقامو بعد خروجهم بانتقامات وعمليات قتل فضيعه ،،،فنتمنى من الجهات المسئوله ان تنفذ الحكم الفوري والقصاص العادل على المجرم تحسبا لما يحدث لاحقا

اترك رداً على جاسب مرزام إلغاء الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here