كنوز ميديا 

قلل المحلل السياسي انور الحيدري، “اليوم” من اهمية التقرير الذي اعلن من واشنطن الذي يتحدث عن انسحاب داعش بمقدار 1% من الاراضي التي يسطر عليها .

الحيدري وفي حديث صحفي  قال نحن ننظر الى الامور باعتباراتها الاعلامية وتوقيت التقرير يشير الى عدة مضامين منها تهويل حجم العدو وبالتالي يتطلب استعدادات اكثر وتحالف اوسع واموال اكبر ووقتاً اطول.

واضاف الحيدري بان واشنطن لا تريد الاعتراف بحقيقية قدرات القوات العراقية في محاربة داعش وتحاول التحجم من دور تلك القوات . مبيناً بان واشنطن تحاول ان تظهر بانها هي المنقذ للعراق من الازمة التي يمر بها . 

واكد الحيدري ان المسج الذي تحاول واشنطن تمريره هو اننا نتعامل مع خصم قوي ويتطلب تحالف قوي ولا يمكن للعراق بمفرده مواجهة داعش وعليهم التعاون مع التحالف . وتحاول امريكا تطويل امد الازمة لاعادة رسم خارطتهم الستراتيجية

 

والمح الحيدري بان الحكومة العراقي في مازق وغاية من الحراجة وبحاجة الى اي دعم وواشنطن استطاعت ان تحشد تحالف من عدة دول ،ووجود اتفاقية امنيه بين العراق وامريكا سهل لها ذلك .

وبين الحيدري ان امريكا لا تريد من اي تطرف التحرك خارج سيطرتها وتريد ان تكون هي المؤثرة في مجريات المعركة سواء بالضغط على الحكومة من جهة او على داعش من جهة اخرى. 

واشار الحيدري في حديثه لـ”الاتجاه ” يفترض ان تكون عملية تحرير الموصل مختلفة . ولكن التحالف الدولي ينظر الى الامور من جانب اخرولربما ينظر الى ما بعد تحرير الموصل كيف سيكون شكل النظام السياسي والاداري .

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here