كنوز ميديا

إعتبرت المرجعية الدينية العليا أن ابناء المناطق التي يسيطر عليها تنظيم “داعش” اولى من غيرهم بتحرير مناطقهم، فيما اشادت بالانتصارات الاخيرة للقوات المسلحة والمتطوعين.

وقال ممثل المرجعية الشيخ عبد المهدي الكربلائي خلال خطبة صلاة الجمعة في الصحن الحسيني بمدينة كربلاء إن “القوات المسلحة الباسلة ومن انضم اليهم من المتطوعين حققوا انتصارات رائعة في مناطق مهمة كانت عصابات داعش سيطرت عليها”.

وأضاف الكربلائي أن “تلك الانتصارات جاءت بفضل ما تحلوا من روح معنوية وحب للتضحية في سبيل العراق”، لافتا الى أن “المعول الاساسي في تحرير المناطق التي يسيطر عليها داعش هو تضحيات وبطولات ابناء القوات المسلحة”.

واعتبر الكربلائي أن “ابناء تلك المناطق اولى من غيرهم بهذه المهمة”، مشيراً الى أن “ذلك يتطلب توفير الامكانات اللازمة لمن يسعى منهم بجد واخلاص بتحرير من مناطقهم رجس الإرهاب”

1 تعليقك

  1. فعلا الملاحظ ان اغلب المشردين وهو شباب وذوي صحه وعافيه وقوة بدنية قويه نجدهم نائمون ومرتاحون في بيوت النشردون وتصلهم المعونات والمساعدات والمأكولات الى عندهم مما سمنهم وضخمهم من الترف والراحه ،، اما شبابنا وابنائنا ذهبو لحبهات القتال لتحرير مناطقهم معرضون انفسهم للخطر ولاهاليهم الحزن والويلات ناهيك عن فقدهم لمعولهم ،، فمن الاولى من هؤلاء التنابل ان ينضمو الى الخشد الشعبي ليقاتلو بالصف الاول مع القوات النسلحة لهدفين الاول تخرير مناطقهم وبيوتهم وقراهخ وثانيا ليدافعو عن العراق ويحرروه من غزاة الوهابيه

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here