كنوز ميديا

أكدت حركة “أهل الحق”، الأربعاء، عدم وجود أية دوريات عسكرية تابعة لها تتجول في أحياء العاصمة بغداد، لافتة إلى وجود تعاون كبير بينها وبين الأجهزة الأمنية لاعتقال من يدعي الانتماء إلى الحركة بهدف “الإساءة”، فيما اتهمت ثلاثة أطراف بقيادة حملة إعلامية واسعة لـ”تشويه” صورتها.

وقال رئيس المكتب السياسي للحركة عدنان فيحان الدليمي في حديث لبرنامج “حديث الوطن” الذي يبث عبر قناة “السومرية الفضائية”، إن “المقاومة الإسلامية عصائب أهل الحق لا توجد لديها سيارات مدنية أو دوريات تتجول في أحياء بغداد”، مبيناً أنه “من المحتمل أن تكون تلك الدوريات تابعة لعصابات تدعي انتمائها إلينا”.

وأضاف الدليمي، أن “تواصلنا مستمر مع قيادة عمليات بغداد ووجدنا كثيراً من تلك الحالات”، مؤكداً “وجود تعون كبير مع الأجهزة الأمنية في سبيل إلقاء القبض على من يدعي الانتماء إلى العصائب أو من يسيء إلى جهة أو دائرة من دوائر الدولة في بغداد وباقي المحافظات”.

وأوضح أن “عصائب أهل الحق تعرضت لحملة تشويه لصورتها من ثلاثة محاور، أول من قادها قوات الاحتلال الأميركية”، عازياً سبب ذلك إلى “ضربات المقاومة التي استهدفت تلك القوات”.

وتابع الدليمي، أن “المحور الثاني شمل بعض السياسيين الذين يعتقدون بأن بقائهم في العملية السياسية مناط بإشعال الفتنة الطائفية وإيجاد عدو يخيفون الجهة الأخرى منه”، منوهاً إلى أن “المحور الثالث تضمن أطراف سياسية من داخل البيت الشيعي اعتقدت أن المقاومة الإسلامية ستأخذ مكانها الاجتماعي”.

وكانت حركة “أهل الحق” أعلنت في (1 تشرين الثاني 2014)، براءتها من 53 شخصاً “يستغلون” أسمها لتنفيذ جرائم الخطف والابتزاز، وفيما طالبت الأجهزة الأمنية باتخاذ دورها، أكدت أنها ستنشر أسماء أخرى خلال الأيام المقبلة.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here