كنوز ميديا

دعا شيخ عشائر الدليم علي حاتم السليمان، السبت، الحكومة إلى التفكير بحل سياسي للازمة الحالية، مؤكداً أن أبناء الأنبار طالبوا بإيقاف القصف على مدنهم وتسليحهم وترك أمر “داعش” لهم، فيما أشار إلى أنهم لن يقاتلوا “داعش” من دون ضمانات.

وقال السليمان إن “الحل يبقى سياسياً في العراق مع المعارضين، وعلى الحكومة الحالية أو المقبلة أن تفكر بحل سياسي”، مؤكداً انه “كانت ثورة عشائرية وتوقفت عندما دخلت داعش”.

وأضاف السليمان أن “أبناء الأنبار طالبوا بإيقاف القصف على مدنهم وتسليحهم وترك أمر داعش لهم، لكن القصف لم يقف بعد تنحي رئيس الحكومة السابق نوري المالكي”، مستدركاً بالقول “لا نقاتل داعش من دون ضمانات”.

وتابع السليمان أن “الطائرات بدون طيار كانت تضرب مناطق العشائر ولم تستهدف داعش واستلم هذا التنظيم مناطقنا بشكل سهل، وداعش لم تأت عن فراغ”، مبيناً أن “القيادات الأمنية كانت ضعيفة”.

ويشهد العراق وضعاً أمنياً استثنائياً، إذ تتواصل العمليات العسكرية لطرد تنظيم “داعش” من المناطق التي ينتشر فيها بمحافظات نينوى وصلاح الدين وديالى وكركوك، بينما تستمر العمليات في الأنبار لمواجهة التنظيم، كما ينفذ التحالف الدولي ضربات جوية تستهدف مواقع التنظيم في مناطق متفرقة من تلك المحافظات توقع قتلى وجرحى بصفوفه.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here