كنوز ميديا

كشف وزير الدولة لشؤون المحافظات ومجلس النواب احمد الجبوري، الاثنين، عن قيام قوات البيشمركة بتدمير 700 منزل في ناحية جلولاء شمال شرق بعقوبة بعد انتهاء المعارك فيها، وفيما حذر من أن البلاد ستمر بما سماه “داعش آخر” بعد تحرير المناطق التي يسيطر عليها التنظيم.

ونقلت ” السومرية نيوز” عن الجبوري ،قوله، إنه “تم تدمير اربعة منازل اثناء العمليات العسكرية التي كانت جارية في ناحية جلولاء (70 كم شمال شرق بعقوبة) ضد داعش،

لكن اليوم الرقم وصل الى 700 منزل دمرت جميعها من قبل البيشمركة”، مشيراً الى أن “ذلك التغيير الديموغرافي على اساس المادة 140 أمر غير قانوني”. وأضاف الجبوري أن “عمليات مشابهة حدثت في سليمان بيك وزمار والموصل”، مشيراً الى أن “هناك استغلالاً من قبل الكرد للوضع الأمني وهو أمر غير مقبول”.

وشدد الجبوري بالقول “أننا اليوم لسنا بصدد هذا الامر لأننا نحتاج الى تحرير المناطق من داعش وعودة السياسيين الى رشدهم والاحتكام للقانون لحلحلة كافة المشاكل”، محذراً من انه “سنمر بداعش آخر وهو الثأر من المجرمين الذين اوغلوا بدماء العراقيين بعد تحرير المناطق من تنظيم داعش”.

وكان مواطنون عرب في ناحية جلولاء بمحافظة ديالى اتهموا في (25 كانون الأول 2014) قوات البيشمركة بمنع عودة العرب الى الناحية وطمس معالم وجودهم.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here