اقر مجلس محافظة بابل اليوم الخميس بصعوبة استحداث او عمل اي مشاريع جديدة في المدينة بسبب سياسية التقشف التي اتبعتها الحكومة الاتحادية.

عضو المجلس عليوي فرحان وخلال حديث صحفي مع “الاتجاه برس” اطلعت عليه وكالة “كنوز ميديا” ان حالة التقشف التي صاحبة موازنة 2015 قوضت جهود الحكومة المحلية بأستحداث المشاريع التي نحتاجها فعليا، مشيرا الى ان القيمة التعاقدية للمشاريع هي اكثر بكثير من المبلغ الذي خصص للمحافظة.

اما بخصوص ناحية جرف النصر فقد اكد عليوي ان الناحية لازالت في المرحلة الثانية من التطهير ورفع العبوات الناسفة منها اذ بلغ عددها اكثر من اربعة الاف عبوة ، منوها الى ان في حالة تبليغ الجهات العسكرية بخلوها من العبوات سيكون هنالك اعمار فيها.

وكانت محافظة بابل دعت في وقت سابق الحكومة الاتحادية إلى جعلها عاصمة العراق التاريخية واستثنائها من تخفيض التخصيصات المالية

يشار إلى أن غالبية المحافظات العراقية بحاجة إلى تنفيذ مشاريع كبيرة في مجالات الكهرباء والصحة والتعليم والصرف الصحي والمياه، نتيجة لما عانته من دمار وإهمال طوال العقود الماضية التي شهدتها البلاد.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here