كنوز ميديا

 قال النائب عن التحالف الوطني ابراهيم بحر العلوم ان أغتيال رجال الدين في محافظة البصرة مؤشر خطير على توجهات ارهابية لقتل شخصيات كانت تشكل دعامة في التوجه لدعم العملية السياسية ومواجهة الارهاب.

بحر العلوم في تصريح خص به “الاتجاه برس” واطلعت عليه وكالة “كنوز ميديا” ان اغتيال رجال الدين في محافظة البصرة عمل ارهابي بامتياز يهدف الى تأجيج الطائفية في المحافظة، لافتا الى ان هذا الامر استدعى الى ان يقوم رئيس مجلس النواب سليم الجبوري ورئيس لجنة الامن والدفاع النيابية حاكم الزاملي الى زيارة المحافظة لمعرفة ملابسات هذا الموضوع والتحقيق في حيثياته لان هذا الامر يتعلق بحرمة الدم العراقي.

واعرب بحر العلوم عن امله في ان تقف جميع القوى السياسية موقفاً واحدا امام كل تهديد ضد ابناء الشعب العراقي في أي محافظة من محافظات العراق من اجل الوقوف بوجه أي محاولة لزرع الفتنة الطائفية في البلاد، داعيا الى التعايش السلمي بين كافة مكونات الشعب العراقي، مطالبا السياسيين العراقيين بحماية الدم العراقي من براثن الارهاب.

يشار الى ان اللجنة الأمنية في مجلس قضاء الزبير بمحافظة البصرة قد أعلنت عن اغتيال ثلاثة من ائمة المساجد، واصابة اثنين اخرين، بهجوم مسلح نفذه مجهولون عند مدخل القضاء غرب المحافظة.

وقال رئيس اللجنة مهدي ريكان الخاقاني إن مسلحين مجهولين أطلقوا النار وبكثافة على سيارة كان يستقلها رجال دين لدى مرورها قرب مدخل القضاء، مبيناً أن إمام جامع الزبير وإمام جامع العوهلي قتلا على على الفور، فضلاً عن رجل دين ثالث، فيما أصيب بجروح إمام جامع الذكير مع إمام جامع المزروع.

يذكر ان رئيس الوزراء حيدر العبادي قد أوعز إلى السلطات الامنية في البصرة بتكثيف جهودها والمباشرة في تحقيق واسع في الحادثة للتوصل الى الجناة وإلى كل من يريد إشعال الفتنة الطائفية.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here