كنوز ميديا

اكد عضو لجنة العلاقات الخارجية مثنى امين ، اليوم الاثنين ، ان اعادة العلاقات بين السعودية والعراق سينعكس ايجاباً على مصالح البلدين  فيما يتعلق في محاربة الارهاب وانعاش الاقتصاد العراقي .

امين وفي اتصال هاتفي لقناة ” الاتجاه ”  واطلعت عليه وكالة “كنوز ميديا” قال ان العراق يسعى جاهداً في تصفير الازمات مع جميع دول الجوار ومن ضمنها السعودية ، لارتباطنا مع السعودية بحدود طويلة ولدينا  معها مصالح مشتركة فيما يخص محاربة الارهاب والتعاون الاقتصادي بين البلدين .

واضاف امين ان فتح سفارت دول الجوار والعالم في العراق ماهو الا دليل على قوة الدبلوماسية العراقية في كسب المزيد من الاصدقاء والشركاء في العالم في محاربة الارهاب والقضاء عليه في العراق ، موضحاً ان الزيارات المستمرة من قبل المسؤولين من جميع دول العالم هو رسالة واضحة بان العراق يحتل مكانة مهمة بما يمتلكه من احتياط نفطي كبير وموقع جغرافي مهم له تأثير في المنطقة والعالم .

وتشهد العلاقات بين بغداد والرياض توترا ترجع جذوره إلى غزو الكويت عام 1990، واتخذت الرياض عقبها موقفاً متشدداً من النظام آنذاك وأصبحت قاعدة لتجمع القوات المتعددة الجنسيات لتحرير الكويت.

وتشير مصادر دبلوماسية إلى أن الجانبين يبحثان في المجال السياسي والتجاري والاقتصادي وضرورة تفعيلها بالشكل الذي يساعد على تجاوز العقبات التي قد تعترض سبيلها وأهمية اتخاذ الإجراءات الكفيلة بتسهيل التجارة البينية بين البلدين الشقيقين.

إلى ذلك، أكدت المصادر أن “الرياض وبغداد اطلقتا إشارات خاصة بشان امكانية عودة العلاقات، لكن بشكل تدريجي. وقالت المصادر، إن “الرياض ألمحت لبغداد أنها مستعدة لتجاوز الخلافات الماضية، على ان يتم إظهار موقف جديد تجاه السنة، وتحسين اوضاعهم في العراق”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here