كنوز ميديا

اعتبر عضو مجلس النواب عن “ائتلاف دولة القانون” كاظم الصيادي، ان هناك مؤامرة على العراق تقودها اطراف داخلية واجندة اقليمية.

وتابع القول في تصريح لانه “في الوقت الذي اصبح فيه العراق تحت وطأة احتلال بعض مناطقه من قبل تنظيم مرتزقة داعش وبدء عملية التحرير ودخول التحالف الدولي بحجج امريكية كاذبة كعادتها من خلال ماكنة الاعلام واستخدام المنصات الدولية لاجل التجميع لاحتلال العراق مرة اخرى ولاجل رسم خارطه جديده للعراق في رسم عراق مجزء  تسوده الفوضى والقتل والتهجير وبعد دخول المستشارين وتوزيع العراق كمحميات تحت الوصايه الدولية، انكشفت لعبه الهيمنة وتبين ان هؤلاء عبارة عن وحدة مهمات خاصة وحدة قتالية وكذلك اداره دول للمشهد العراقي وتسليح العشائر السنية وتسليح ودعم احادي للبيشمركة على حساب باقي الجبهات العراقية”.

واضاف “اتضحت السياسه التأمرية وبذلك نطالب لاجهاض المؤامره الدولية وخروج جميع القوات على الارض وتحت كل المسميات، و منع اي تحرك دولي وعلى كافه الاصعدة العراقية خارج الغطاء الحكومي وعدم السماح لاي مؤتمر مع اي دولة الا بموافقة الحكومة والمركزية وتسمية الممثلين الحكوميين لتلك المؤتمرات”.

وطالب الصيادي “بعدم السماح لاي دعم او تسليح عسكري خارج الحكومة المركزية وباشراف القائد العام ووزارة الدفاع والداخلية و مراقبة وتقييم  الضربات الجوية التي تقوم بها الطائرات التابعة للحلف الدولي”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here