كنوز ميديا

كشفت أمانة بغداد، اليوم الخميس، عن إحباطها محاولة للاستيلاء على خمسة آلاف قطعة ارض بمنطقة الثعالبة، شرقي العاصمة، وفيما اكدت أن “ضعاف النفوس” قاموا بعملية مسح لهذه القطع بطريقة غير رسمية بنية القيام بتقطيعها وبيعها عبر “استغفال المواطنين”، دعت جميع المواطنين إلى التعاون معها “عبر رصد مثل هذه المخالفات والتجاوزات والتبليغ عنها بسرعة”.

وقالت أمانة بغداد في بيان تسلمت “كنوز ميديا”، نسخة منه، إن “ملاكات الأمانة وبالتعاون مع الفرقة الـ11 في الجيش العراقي قامت بإيقاف عملية تجاوز ضخمة نفذها بعض ضعاف النفوس للاستيلاء على خمسة آلاف قطعة أرض سكنية ملك صرف عائدة لمواطنين في منطقة الثعالبة، شمالي شرق بغداد”، مبينة أن “كلفة هذه القطع تقدر بـ45 مليار دينار”.

وأضافت الأمانة، أن “ضعاف النفوس قاموا بعملية مسح لهذه القطع بطريقة غير رسمية بنية القيام بتقطيعها وبيعها عبر استغفال المواطنين”، مشيراً إلى أن “سرعة الإجراءات التي اتخذتها دائرة بلدية الشعب المسؤولة عن المنطقة بالتنسيق مع القوات الأمنية أحبطت هذه المحاولة اليائسة وحفظت حقوق أصحاب هذه القطع ومنعت التجاوز عليها”.

وتابعت الأمانة، أن “إحباط هذه المحاولة اليائسة للتعدي على حقوق الناس وأملاكهم بمنزلة تحذير وتنبيه لكل من تسول له نفسه التجاوز على حقوق الآخرين، عبر تفعيل القوانين والأنظمة البلدية واتخاذ أشد الإجراءات المنصوص عليها دستورياً بحق المخالفين”، داعية جميع المواطنين إلى “التعاون معها عبر رصد مثل هذه المخالفات والتجاوزات وسرعة التبليغ عنها لتتمكن الجهات المعنية من متابعتها ومعالجتها خدمة للمصلحة العامة”.

وغالباً ما يقوم بعض الأشخاص بعمليات احتيال ونصب على المواطنين البسطاء لبيع قطع أراضي في مناطق مختلفة من مدينة بغداد بحجة عائدية هذه الأراضي إليهم.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here