بغداد:كنوز ميديا-وجهت الأمانة العامة لمجلس الوزراء وزارة الدفاع بشراء جميع البدلات العسكرية الخاصة بالوزارة على مدار الثلاث سنوات المقبلة من معمل الألبسة في محافظة النجف الاشرف .فيما دعت الوزارة الى استخدام اسلوب العطاء الواحد للتعاقد مع المعمل.وقال معاون الامين العام لشؤون الوزارات والمحافظات في مجلس الوزراء رحمن عيسى حسن، في بيان ، ان “الامانة العامة لمجلس الوزراء وجهت وزارة الدفاع بشراء جميع البدلات العسكرية المنتجة على مدار الثلاث سنوات القادمة من معمل الالبسة في النجف الاشرف، وتكون مدفوعة على شكل مراحل”.واضاف حسن ان “الامانة اوصت بان يقدم معمل الالبسة في النجف الاشرف التابع لوزارة الصناعة والمعادن جدولا لغرض الاستفادة من الاقمشة المتوفرة في مخازنهم، وقيام وزارة الدفاع باخذ احتياجاتها قدر الامكان، واستخدام اسلوب العطاء الواحد للتعاقد مع معمل الالبسة في النجف خدمة للصالح العام”.وكانت الشركة العامة للصناعات النسيجية، اعلنت الاثنين 15 تموز 2013، اعادة تأهيل معامل النسيج الاربعة التابعة لها، وفي حين اشارت الى انها استوردت 30 ماكنة نسيج من بلجيكا، ناشدت الوزارات كافة بضرورة اقتناء منتجاتها الطبية بعد استحداثها معمل لهذه المنتجات.وتعرضت الصناعة العراقية في عام 2003 الى أكبر عملية نهب وتدمير في تاريخها إذا لم تمر ساعات على سقوط نظام صدام حسين في التاسع من نيسان عام 2003 حتى بدأت أكبر عملية سرقة في القرن الحديث لمصانع الدولة ومعاملها استمرت لأسابيع بشكل جعل اغلب المؤسسات الصناعية العراقية مجرد هياكل حديدية وبعضها تحول الى ارض جرداء بعد نهبها بالكامل.وعلى الرغم من، محاولة الحكومة العراقية لتأهيل وإعادة إحياء الصناعة العراقية خلال السنوات الماضية من خلال تخصيص أموال وقروض لمساعدة الصناعيين العراقيين فإنها لم تحقق تقدما ملموسا، لاستمرار تراجع مستوى التجهيز بالطاقة الكهربائية الذي يمثل العصب الاساس لاي صناعة، فضلا عن عدم قدرة المنتجات العراقية على منافسة المنتجات المستوردة الا نادرا بسبب رخص اثمانها وجودتها.611

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here