كنوز ميديا

قال المتخصص في شؤون الارهاب ، هشام الهاشمي، الاحد، ان هذه الأيام بداية افلاس داعش ، مشيرا الى انه لم يتبقى له غير توجيه أتباعه باستعمال الورقة الطائفية، لعلها تنجح بجعلهم ممثلين عن السنة.

وذكر الهاشمي ان”داعش لا يهمهم السنة في العراق وسورية ، بل كل ما يغيضهم هو نجاح السنة في حكم مناطقهم أو الترفه بثرواتهم، في حين يعتبرون السنة مجرد حاضنة بشرية تستهلك لأجل مشروع البغدادي وليذهب السنة الى الجحيم لافتاَ الى ان اكثر من تضرر من داعش هم السنة .

وأضاف الهاشمي، ان”إعلام داعش أكثر من يهوّل الشأن الإيراني وسيصعد من خطر نشر التشيع، بهدف أرهاب الشعب السني ومن ثم التمدد على حساب مجتمعاتهم ومدنيتهم وثرواتهم “.

ولفت الهاشمي، ان “الكثير من المراقبين يرون بأن سر قوة داعش يكمن في البعد الآيديولوجي ومنهج الولاء والبراء وإعلان الخلافة وثروات النفط العراقي والسّوري”.

وتابع،ان”جون مكين يعتقد أن الحل القادم للمشكلة العراقية يتطلب إشراك العشائر السنية ومنحها ضمانات في أن يكونوا شركاء حقيقيين في العراق مقابل تزويدهم بالسلاح لدحر تنطيم داعش”،مؤكدا ان من” يستميل أبناء العشائر السنية هو من يمسك الأرض في الأنبار ونينوى وصلاح الدين”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here