أجمع بعض قيادي حزب الدعوة , أن من مخلفات حكومتي نوري المالكي , تلك التركات الثقيلة , التي تمثل نقاط سلبية في تأريخ حزب الدعوة , وهناك من يحاول أفشال المساعي الحثيثة , للمراجعة وتصحيح صورة الحزب بنظر جماهيره ومحبيه ومواليه ..

وأكدوا خلال أجتماع لاعضاء وقيادات وشورى حزب الدعوة , أن هناك نوابا ينتمون الى الحزب بالاسم فقط , يعتبرون نوري المالكي هو الحزب كله , وأن أفعالهم المشينة , تشوه تأريخ وصورة الدعوة , وقادته بنظر جماهيره.. واصفين , صهر المالكي , المدعو أبو رحاب وأبناء عمومته , بالانتهازيين , الذين يتخذون من المناصب البرلمانية , جدارا لحصانتهم من المساءلة القانونية , التي من المفترض أن يتعرضوا لها على خلفية الصفقات الشخصية , والتعاملات الغير القانونية , في غسيل الاموال العراقية , والمقاولات الغير الشرعية , التي يعرفها العراقيون ..

ورجحوا , سبب فشل حزب الدعوة , في قيادة الشعب العراقي , الى العدالة الاجتماعية , والقيم الموروثة , الى أنتهاج من تسلق على أكتاف هذا الحزب , سياسة الفرد الواحد , والجري وراء ملذات السلطة .. ناسفا مبادئ الحزب , عرض الحائط ..

وأشارت الانباء الواردة من الاجتماع , الى تهديد حيدر العبادي , للقيادات الفاسدة , التي ينتمي بعضها الى حزب الدعوة , وعدم التستر على أي شخص فاسد , ومهما كانت مكانته الحزبية والحكومية .. وأوضحت , أن محاربة الفساد ستمتد لاعضاء وقيادات حزب الدعوة , الذين تعاونوا مع متخاذلي وسارقي الشعب العراقي , في الحكومتين السابقتين , وأن يد العدالة ستطالهم , لينالوا جزائهم العادل ..

هذا , وكشف مصدر مقرب من رئيس مجلس الوزراء , عن وجود مخطط يقوده العبادي , يقضي بأحالة أغلب بؤر الفساد في مؤسسات الدولة العراقية , ومن الموالين للمالكي شخصيا , متهمون بقضايا فساد , الى المحاكم المختصة ..

وأكدت جمعيات عراقية مستقلة , أن المسؤولين التابعين لحزب الدعوة الاسلامية هم الاكثر فسادا في العراق بلا منافس .. حيث منحوا لانفسهم الحق , بفتاوى فصلت رغباتهم في التلاعب بالمال العام , ولم يجدوا من يحاسبهم .. وأشارت الى أن الفساد في الدولة العراقية , أكثر بشاعة من تنظيم أرهابي ..

فالح العتابي

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here