اعلن مستشار رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية مظهر محمد صالح، الثلاثاء، أن الضرائب التي ستفرض ستكون بشكل تدريجي، مؤكداً أن التضخم في العراق يعتبر مقبول عالميا .

وقال صالح في حديث إن “الضرائب التي سيتم استحصالها من بعض الفئات سيتم صرفها على مجال الخدمات وهي اشبه بتدوير موارد من دافعي الضرائب لنشاطات اقتصادية اخرى”، مبينا ان “العراق خسر 45% من موارده بسبب انخفاض اسعار النفط وبالتالي يحتاج الى تعويض جزءا منها”.

وأضاف صالح أن “العراق يحتاج الى تمويل لبعض الامور الاساسية من خدمات ورواتب”، مشيرا إلى أن “واحدة من عمليات التمويل لهذه الامور هو الضرائب التي يجب ان تكون بشكل تدريجي”. وأوضح صالح أن “هناك تهرب ضريبي في العراق”، مبينا أن “التضخم الاساس في العراق لا يزيد عن 2% وبالتالي فهو مقبول عالميا، ويعتبر الاقل في تاريخ العراق وسوف لن يتأثر بشكل كبير بفرض هذه الضرائب”.

وأشار مستشار رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية إلى أن “هناك انكماش وبطالة عالية في العراق ولا يوجد تضخم عالي فيه”، مؤكدا أن “البرنامج الحكومي لرئيس الوزراء حيدر العبادي يتوقف تنفيذه ونجاحه بنصرة هذا البرنامج والاقتصادي بشرط محاربة الفساد والرواتب الكبيرة وفرص العيش بدون عمل ” .

وكان وزير المالية هوشيار زيباري، قد ذكر في، 20 كانون الاول الحالي، ان الوزارة تعمل على تقليل العجز بالموازنة عبر زيادة الضرائب وفرض رسوم جمركية على البضاعة التي تدخل البلاد، فيما طالب عدد من النواب من الحكومة بضرورة فرض الضرائب ورفع اسعار الكهرباء والماء وبعض الخدمات الاخرى التي تقدمها الحكومة للمواطن وبشكل تدريجي.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here