كنوز ميديا

توقع وزير النفط عادل عبد المهدي، الاثنين، استقرار أسعار النفط فوق 70 دولارا للبرميل الواحد منتصف العام المقبل، وفيما رجح أن ينتج العراق أربعة ملايين برميل يوميا في 2015، توقع بدء العمل على إبرام اتفاق نهائي مع إقليم كردستان بشأن تصدير النفط في غضون أسابيع.

وقال عبد المهدي في مقابلة مع “رويترز” إن “إقليم كردستان العراق سيواصل تصدير نفطه الخام بموجب اتفاق مبدئي مع بغداد لحين التوصل لاتفاق شامل”، متوقعا “بدء العمل على إبرام اتفاق نهائي في غضون أسابيع”.

وأضاف أن “الاتفاق المبدئي أبرم في الأساس كي يتسنى لبغداد وضع موازنة لعام 2015″، مشيرا الى أن “من المتوقع التوصل لتسوية نهائية في الأسابيع المقبلة”.

وبين عبد المهدي أن “إقليم كردستان يمكنه الاستمرار في تصدير ما يزيد عن الحد البالغ 250 ألف برميل يوميا لحسابه لكن الإجراء القانوني الذي اتخذته بغداد ضد السلطات الكردية في أربيل بسبب الصادرات النفطية سيظل قائما”.

وأشار عبد المهدي الى أن “الجانبين اتفقا على بقاء الوضع كما هو عليه في الوقت الحالي وهو ما يعني أن الجانب الكردي ينتج ويصدر وأن الحكومة العراقية تقيم بعض الدعاوى القضائية في هذا الشأن”، معتبرا أن “هذا غير قانوني ومن ثم ستبقى الأمور على ما هي عليه الآن”.

وبين وزير النفط أن “العراق ينتج حاليا نحو 3.2 مليون برميل يوميا في جنوب البلاد ويتوقع زيادة الإنتاج بواقع نحو 100 ألف أو 200 ألف برميل يوميا في العام المقبل”، مبينا انه “إذا تحققت هذه الزيادة فسيرتفع إجمالي إنتاج العراق من النفط الخام -بعد اتفاق التصدير مع إقليم كردستان- إلى أربعة ملايين برميل يوميا في 2015”.

واستدرك عبد المهدي بالقول أنه لا يعتقد أن ذلك “سيدفع منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) إلى ممارسة أي ضغوط في العام المقبل لخفض إنتاج العراق المستثنى من نظام حصص الإنتاج بسبب الحروب والعقوبات”.

ولفت الى أنه “في العام الماضي تم خفض الإمدادات إلى السوق بواقع نحو مليون برميل يوميا بسبب كركوك وحكومة إقليم كردستان ومن ثم فإن العراق خفض الإنتاج كثيرا لصالح أوبك”، متوقعا “استقرار أسعار النفط فوق 70 دولارا للبرميل بحلول منتصف العام القادم”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here