دعا ملك الاردن عبدالله الثاني الدول الاسلامية الى تشكيل ما اسماه تحالف عربي اسلامي على غرار التحالف الذي شكلته امريكا لمحاربة الارهاب في المنطقة، منوهاً الى ضرورة تسليح العشائر التي تواجه الارهاب في العراق وسوريا.

وقال الملك عبدالله خلال لقاء جمعه برؤساء الوزراء السابقين إن الحرب ضد الإرهاب هي حرب داخل الإسلام بالدرجة الأولى، وعلى الدول العربية والإسلامية العمل بمنهج شمولي واستراتيجي وتشاركي للتصدي للإرهاب وتنظيماته.

واوضح أن الحرب ضد الإرهاب والفكر المتطرف هي حرب عسكرية على المدى القصير، وأمنية على المدى المتوسط، وأيدلوجية على المدى البعيد، وأن التغلب على هذا الخطر سيساعد الشعوب العربية والإسلامية للإلتفات إلى التحديات الأخرى التي تواجهها، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية، وحق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة على ترابه الوطني.

ودعا ملك الاردن الى بناء تحالف عربي إسلامي ضد الإرهاب، مغلالا ذلك بان الحرب ضد التنظيمات الإرهابية هي شأن عربي وإسلامي، كون التنظيمات التي تحمل هذا الفكر لن تقف عند سوريا والعراق إذا قويت شوكتها، بل ستمتد إلى مختلف الدول العربية والإسلامية والعالم.

واكد أن الأردن يدعم أمن واستقرار العراق، وجهود الحكومة العراقية في هذا المضمار.

وعند الحديث عن الوضع في سوريا والعراق وما تعانيانه من خطر التنظيمات الإرهابية، أكد على ضرورة دعم العشائر التي تواجه خطر وتهديد الإرهاب في كلا البلدين.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here