مهدي المولى

رسالة الى العبادي والمالكي والحكيم والصدر والجعفري وغيرهم من الذين اوصلتهم الصدفة الى قيادة الشيعة حيث اثبت الواقع انكم جميعا غير مؤهلين للقيادة وانكم جميعا مقصرين ومهملين خنتم الامانة وانشغلتم بمصالحكم الخاصة ومنافعكم الذاتية واخذ بعضكم ينافس ويصارع البعض وتجاهلتم مصالح البلاد والعباد

وكان الضحية هم الشيعة فأستغل اعداء العراق والعراقيين امثال مجموعة البرزاني ومجموعة صدام والمجموعات الارهابية الوهابية المدعومة والممولة من قبل ال سعود هذا التنافس والتصارع في ما بينكم يا قادة الشيعة على المال والنفوذ والنساء ووضعوا خطة لذبح الشيعة وقتلهم واتهامهم بكل التهم على اساس انهم مجوس فرس انهم هنود أتوا بهم اسرى من امريكا اللاتينية منذ تحرير العراق عام 2003 وعودة العراق الى اهله

بدأ هؤلاء الاعداء بخطة وضعتها العائلة الفاسدة عائلة ال سعود التي جمعت مجموعة البرزاني ومجموعة صدام والكلاب الوهابية ورفعوا شعار لا شيعة بعد اليوم يعني لا عراق بعد اليوم وهاهم العراقيون بين ذبيح وشريد وهاهم مستمرون في تنفيذ هذا الشعار على الواقع وانتم يا قادة الشيعة لاهون مشغولون في جمع المال والنفوذ فاصبح كل همكم هو جمع المال لا تدرون ان هذه الاموال سوف تحرقكم كما ان اعداء الشيعة استغلوا جبنكم وغبائكم فاخذوا يمجدون الحكيم والصدر ويذمون المالكي والجعفري او بالعكس وجعلوا منكم لعبة يلعبون بها ووسيلة مريحة لتحقيق اهدافهم في عرقلة مسيرة العراق الجديدة وافشال انطلاقته الديمقراطية الحضارية ونشر الفوضى والحروب الاهلية وعودة العبودية ونظام الفرد الواحد والرأي الواحد والعائلة الواحدة كما انهم استغلوا شغفكم بالمال ففتحوا لكم الباب على مصراعيه وانشغلتم في جمعه بكل الوسائل وتركتم شؤون الدولة في حالة من الفوضى بدون نظام ولا قانون ولا مؤسسات دستورية ولا قانونية

وانتشر الفساد والارهاب وتفاقم حتى اصبح العراق بلد الفساد والفاسدين اقول صراحة ان سبب الفساد المالي والاداري وسوء الخدمات يعود الى فساد وفشل قادة الشيعة بالدرجة الاولى ولو كان هؤلاء صالحون ناجحون لما ساد الفساد والمفسدين يقول الامام علي اذا فسد الحاكم فسد المجتمع حتى لو كانه افراده صالحون واذا صلح الحاكم صلح المجتمع حتى لو كان افراده فاسدون

هل تدرون ياقادة الشيعة المالكي الجعفري الحكيم العبادي الصدر وكل من حولكم انتم السبب في الابادة التي يتعرض لها الشيعة المساكين الذين لا ناقة لهم ولا جمل فالشيعي معرض للذبح في كل مكان في البيت في الشارع في السوق في المدرسة في افراحه في احزانه وفي كل الاوقات في الليل في النهار لا حول ولا قوة له فحين انتم لديكم من يدافع عنكم ويحميكم فمن يدافع عن الشيعي العادي فانهم يذبحون كل من اسمه حسين حتى لو كان وهابيا ويذبحون الشيعي حتى لو كان ضدكم عدوا لكم بل حتى لو تخلى عن التشيع واعتنق الدين الوهابي ياقادة الشيعة المالكي الجعفري العبادي الحكيم الصدر كلكم تتحملون المسئولية كلكم مقصرون ومهملون جعلتم من الامام علي والامام الحسين وسيلة للوصول الى كراسي المسئولية لتحقيق المصالح الخاصة والمنافع الذاتية وكان الضحية هو الشعب العراقي وخاصة الشيعة فحصتهم الاكثر من الذبح والفقر والجوع والحرمان وسوء الخدمات منذ التحرير في 2003 والشيعي معرض للموت في كل وقت وفي كل مكان نعم كان معرض للموت في زمن صدام لكنه يمكنه ان ينقذ نفسه لانه يعرف قاتله

ومن الممكن ان يبتعد عنه بعض الشي من الممكن ان يجعل من نفسه اصم اعمى ابكم وينقذ نفسه يجعل من نفسه مجنون وينقذ نفسه ان ينتمي الى حزب صدام وينقذ نفسه اما في حكم الشيعة طبعا بالاسم فقط فالشيعي معرض للذبح للاغتصاب في كل مكان وفي كل الاوقات وفي كل الحالات حتى لو كان مريض مجنون اعمى ابكم اصم حتى لو انتمى الى الدين الوهابي حتى لو كان ميتا

حدثني احد الاصدقاء قال توفي احد اقاربي وذهبنا لدفنه في النجف الاشرف ونتيجة لا غلاق الطريق من قبل القوات الامريكية في مدينة اللطيفية توجهنا في طريق ترابي خلف بيوت المدينة فالقي القبض علينا من قبل مجموعة وهابية صدامية وطلبوا منا النزول من السيارة فاوثقوا ايدينا ثم انزلوا التابوت وفتحوه واخرجوا جثة الميت ثم قطعوا رأس المتوفي وهم يكبرون ويقولون قال الرسول ارسلت للذبح فاذبحوا ولولا وصول دورية امريكية وهروب هؤلاء المجرمين لذبحنا وقطعت رؤوسنا باسم الاسلام وتنفيذا لوصية الرسول

هل يعلم قادة الشيعة ان ذبح الشيعي وقطع رأسه واسر الشيعية وفرض العبودية واعتبارها ملك يمين والا تذبح ويقطع رأسها هذه وصية الله للرسول والرسول امر معاوية بتنفيذها وبدأت تتناقل هذه الوصية من وحش الى وحش حتى وصلت الى ال سعود ودينهم الوهابي وهاهم صمموا وعزموا على تطبيقها وتنفيذها واخيرا نقول صراحة من الممكن انقاذ الشيعة من الذبح وقطع رؤوسهم وبالتالي انقاذ العراق من التدمير والعراقيين جميعا من الابادة وبناء عراق حر ديمقراطي تعددي مستقل يضمن لكل العراقيين المساوات في الحقوق والواجبات وحرية الرأي والعقيدة

ايها العبادي المالكي الصدر الجعفري الحكيم الامر يتوقف عليكم بالدرجة الاولى فانتم الاصل فسادكم يعني فساد العراق والعراقيين وصلاحكم يعني صلاح كل العراقيين لهذا يتطلب منكم التخلي عن المصالح الخاصة والرغبات الذاتية والتوجه بحق وصدق لخدمة العراقيين كل العراقيين تطلقون الدنيا بل تطلقون عوائلكم لا تجمعوا مالا ولا تبنوا قصرا بل عليكم ان وتلبسوا وتأكلوا وتسكنوا ابسط ما يأكله يلبسه يسكنه ابسط عراقي والذي تزيد ثروته مصاريفه اكثر مما كنت عليه قبل تحمله المسؤولية فهو لص هذه قيم ومبادئ الامام علي هذا نهج الامام عليه هذا اسلام الامام علي وانتم كثير ما تتبجحون تتبجحون بحب الامام علي و وانكم من انصاره ومن الذين تنهجون نهجه والا ايها المالكي الجعفري الحكيم الصدر العبادي فانتم تذبحوا الشيعة والامام علي معا مهدي المولى

3 تعليقات

  1. واللة ان هذا الانسان ينطق بلحق وداما الناس لاتحب الصادق اذا كنتم لاتقبلون هذا الكلام فمبروك عليكم الوضع الذى تعيشون اسال اللة ان يخلصكم من هولا الذين تسمونهم قادة ان ليسو قادة

  2. الى المعلق محمود لماذا هذا التهجم السخيف على الاستاذ مهدي المولى
    ان رساله الاستاذ مهدي الى قادتنا هي رساله الم في القلب لما يحصل لبلدنا بسبب هؤلاء القاده
    وبسبب طمعهم وانانيتهم فهم لايفكرون سوى بانفسهم وكل ماجاء في الرساله هو صحيح
    وارجوا ان تقرا الرسله مره اخرى كي تفهمها كذلك ارجوا ان تتقبل الانتقادات

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here