وصف رئيس مجلس انقاذ الانبار الشيخ حميد الهايس عقد مؤتمر مكافحة الارهاب الذي من المزمع ان تحتضنه محافظة اربيل يوم غد، وصفه بالامر المضحك، مشيرا الى ان من عقدوا هذا المؤتمر مهزومين ولاجئين بدول اخرى في وقت تركوا ارهابيي داعش ينهبون ويغتصبون ويهجرون ويقتلون الابرياء في محافظاتهم، داعيا اياهم الى السكوت بدل هذا التطبيل المصطنع.

الهايس في تصريح خص به “الاتجاه” اوضح ان هذه السلوكيات مرفوضة باعتبار ان هذه المؤتمرات المشبوهة لا تخدم احدا في البلاد، لان من دعا الى عقد هذا المؤتمر لا يمثلون احدا سوى انفسهم، مبينا ان هذه المؤتمرات ما هي إلا لكسب تعاطف وود الاميركان لا اكثر.

واشار الهايس الى ان هؤلاء، هم انفسهم من كانوا يعتلون المنصات ويدفعون باتجاه الفتنة الطائفية، مطالبا القوات الامنية بمنع دخولهم الى الاراضي العراقية واعتقالهم.

واضاف ان هناك جهات خارجية وداخلية تعمل ضد العراق وشعبه تعمل على دعم هذه المؤتمرات لتأجيج الاوضاع الداخلية في البلاد، مؤكدا ان هذا المؤتمر لا يختلف عن مؤتمر عمان الذي عقد مؤخرا في الاردن، لافتا الى ان الوجوه الحاضرة في المؤتمر هي نفسها التي اوصلت البلاد الى هذا الحال، داعيا حكومة كردستان العراق الى التصرف بحكمة بشأن هذا الموضوع، مشيدا في الوقت نفسه بدور القوات الامنية وسرايا الدفاع الشعبي والعشائر الذي يدافعون عن المناطق التي يتواجد فيها الارهاربيون.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here