استبعد عضو مجلس النواب السابق طه درع اليوم الاثنين ان ان يتمكن اثيل النجيفي من ضم جماعة الطريقة النقشبندية الارهابية الى المسلحين التابعين له من اجل تحرير الموصل من عناصر داعش الوهابية.

درع وخلال حديث صحفي مع “الاتجاه برس” واطلعت عليه “كنوز ميديا” افاد ان دور محافط نينوى مشبوه بسبب تصريحاته التي تدل على مشروعه الخاص الخارج عن اطار المصلحة الوطنية ، مشيرا الى ان جماعة النقشبندية يعملون قبل سقوط الموصل ضد الجيش والحكومة العراقية وتعاونهم مع النجيفي يدل على حجم المؤامرة التي تحاك ضد العراق باكمله.
واضاف ان النجيفي يريد ان يفشل اي جهد عراقي في عملية التحرير ويريد ان يبعد الموصل عن الساحة العراقية لاغراض سياسية واجندات خارجية بحتة، كاشفا رغبة عن المحافظ بأن تكون عملية التطهير باسم مجاميع مسلحه تابعة له.

يشار الى ان رئيس مجلس اسناد ام الربيعين زهير الجلبي اتهم في وقت سابق محافظ نينوى اثيل النجيفي بالتعاون مع النقشبندية ومنحه صفة كتائب الموصل لمقاتلة “داعش”. مبينا ان “ما تسمى بكتائب الموصل هي التشكيلات الاساسية لتنظيم النقشبندية البعثي الارهابي، وان النجيفي اتخذها كقوة لمحاربة داعش الارهابي ليكتسب شعبية المواطنين وفي محاولة منه لتضليل الرأي العام.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here