كنوز ميديا

كتب الناشط المدني والكاتب وليد الطائي، رسالة خاطب فيها القوى السياسية التي تعيد تاهيل نوابها الخاسرين لثقة الشعب في الانتخابات.

يقول الطائي: النواب الذين خسروا الانتخابات او استبعدوا بقضية تزوير وما شابه، اصبحوا مستشارين ومدراء عامين.

 صفية السهيل تم تعيينها سفيرة في احدى الدول الأجنبية.

 جواد الشهيلي تم تعيينه مستشارا لنائب رئيس الوزراء بهاء الاعرجي.

 شروان الوائلي تم تعيينه مستشارا لرئيس الجمهورية.

 وحدة الجميلي تم تعيينها مستشارة لرئيس مجلس النواب.

 عدي العوادي تم تعيينه مستشارا لوزارة الخارجية.

وهناك الكثير من الاسماء الخاسرة في الانتخابات التي تم تعيينها بطريقة حزبية محاصصاتية، والايام القادمة ستكشف لنا اسماء كثيرة طردها الشعب، لكنهم اصبحوا الان مدراء ومستشارين.

 يا ترى أليس هذا هو الفساد بعينه؟.

 مها الدوري تبحث عن منصب و بدأت بهجومها لاجل هذا، وسوف تستمر في تهديداتها وان لم تُمنح ماتريد.

وهكذا هو حال العراق وشعبة المسكين.

 ثم يخرجون لنا يتحدثون عن تقشف في الميزانية. انها مسرحية يخدعونا بها.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here