أعلنت وزارة الدفاع، الثلاثاء، عن مقتل 51 عنصراً من تنظيم “داعش” وتدمير عدد من عجلاتهم في محافظتي صلاح الدين والأنبار.

وقالت الوزارة في بيان  إن “قوة من لواء المشاة الآلي 36 التابع لقيادة عمليات الانبار تمكنت من قتل 14 إرهابياً بعد أن تم رصدهم بالقرب من منطقة الهياكل”، مشيراً إلى أن “قوة من أبطال الفوج الثاني لواء حرس الحدود الرابع تمكنت هي الأخرى من تدمير عدد من العجلات التي كانت تنوي التقرب من القرى القريبة من منفذ الوليد الحدودي”.

وأضافت أن “قوة من قيادة عمليات سامراء وفرقة المشاة الآلية الخامسة وبإسناد من طيران الجيش تمكنت من تطهير ناحية المعتصم وقتل 15 إرهابياً، فضلاً عن تدمير ست عجلات تابعة لعصابات داعش الإرهابية ثلاث منها تحمل رشاشات أحادية”.

وتابعت الوزارة، أنه “تم قتل 22 إرهابياً وتدمير عجلتين تابعتين لإرهابيي داعش في منطقة سور شناس على طريق سامراء من قبل فوج 2 لواء المشاة 52 فرقة 14”.

ويشهد العراق وضعاً أمنياً استثنائياً منذ إعلان حالة التأهب القصوى في (10 حزيران 2014)، حيث تتواصل العمليات العسكرية الأمنية لطرد تنظيم “داعش” من المناطق التي ينتشر فيها بمحافظتي نينوى وصلاح الدين، بينما تستمر العمليات في الأنبار لمواجهة التنظيم، الأمر الذي دفع بمئات الآلاف من العوائل إلى ترك منازلها والنزوح إلى مناطق آمنة.

1 تعليقك

  1. كل يوم نسمع من جيشنه جتل بهالارهابيين الدواعش ملعونين الوالدين ولو جمعناهم جان طلعو ميليون ،، ولي هسه اعدادهم اهوايه

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here