أبدت لجنة الامن والدفاع النيابية، الجمعة، دعمها للإجراءات التي بدأ بها القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي لهيكلة وزارة الداخلية واجراء سلسلة تغييرات في القيادات العليا على غرار ما يجري في وزارة الدفاع، فيما طالبت العبادي الالتزام بالسياقات الدستورية بشأن الملف.

وقال عضو اللجنة هوشيار عبد الله، إن “وزارة الداخلية مقبلة على مرحلة مهمة وكبيرة في جميع المحافظات تتمثل بمسك المناطق المطهرة من مسلحي داعش لضمان عدم عودتها اليها”، مشيرا الى ان “المهمة كبيرة وبحاجة الى سلسلة تغييرات واجراءات لضمان نجاحها”.

وقال مكتب رئيس الوزراء أنه تم إعفاء 24 من قيادات وزارة الداخلية وإحالتهم الى التقاعد وتعيين ضباط جدد، من أجل اعادة هيكلة القوات الامنية وجعلها أكثر فاعلية في مواجهة الارهاب.

وأوضح عبد الله ان “قرار احالة 24 ضابطا كبيرا في وزارة الداخلية الى التقاعد وتعيين بدلاء عنهم يأتي كخطوات اولى لعملية اصلاح المؤسسة العسكرية في البلاد ومعالجة الاخفاقات التي حصلت في السابق”.

واشار الى ان “العبادي مطالب في مرحلة لاحقة باعتماد السياقات الدستورية بقضية تعيين القادة الجدد في وزارتي الدفاع والداخلية عبر تقديم الاسماء الى مجلس النواب للتصويت عليهم بصورة دائمة وانهاء الوكالات في المؤسسات الامنية”.

وكان العبادي قرر مطلع الشهر الماضي إحالة عشرة قادة من الجيش العراقي على التقاعد واعفاء 26 اخرين، وتعيين 18 قائداً بمناصب جديدة.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here