اكدت لجنة الامن والدفاع النيابية اليوم الخميس ان مشروع تشكيل الحرس الوطني هو بداية التقسيم للعراق

عضو اللجنة حسن سالم وفي اتصال مع “الاتجاه برس” وأطلعت عليه وكالة “كنوز ميديا”  قال ان اغلب اعضاء البرلمان يرفضون هذا المشروع لوجود بصمات امريكية عليه مبينا ان هدفه يرمي الى انشاء قوة عسكرية لكل محافظة بمعزل عن الحكومة الاتحادية.

واضاف أن تشكيل جيش رديف خارج إطار الدستور بإسم سيزيد المشهد الأمني في العراق تعقيداً وسيخلق مشاكل بين المحافظات والحكومة الاتحادية ، منوها الى ان هذا التشكيل سيضم في صفوفه العديد من البعثيين وعناصر داعش ما يعطيهم غطاءا قانونيا بقتل الناس وترويعهم.

يُذكر أن الدستور العراقي يقول (في المادة 9 أولا)، (تتكون القوات المسلحة العراقية، والأجهزة الأمنية من مكونات الشعب العراقي، بما يراعي توازنها وتماثلها دون تمييز أو اقصاء، وتخضع لقيادة السلطة المدنية، وتدافع عن العراق، ولاتكون أداة لقمع الشعب العراقي، ولا تتدخل في الشؤون السياسية، ولا دور لها في تداول السلطة).

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here