وقع محافظ كربلاء المقدسة، عقيل الطريحي مع وفد من بلدية طهران مذكرة تفاهم تضمنت عرض من طهران للاشتراك بخدمة الزائرين في زيارة اربعينية الإمام الحسين (ع) من خلال المساهمة بأرسال آليات وايدي عاملة لرفع النفايات من مركز المدينة، فيما أعلنت إدارة محافظة كربلاء، عن إكمال خطتها الأمنية والخدمية الخاصة بزيارة أربعينية الإمام الحسين (ع).

و بدأت طلائع الزوار تصل الى المدينة المقدسة وسط توقعات بازدياد اعداد الزائرين الى المدينة المقدسة، بسبب الوضع الأمني المستتب في مناطق جنوبي بغداد لاسيما بعد تطهير مناطق “جرف النصر” من عصابات داعش الإرهابية.

وقال مستشار المحافظ لشؤون الخدمات فارس شجاع عقب اللقاء إنه “قبل توقيع مذكرة التفاهم بين محافظة كربلاء وبلدية طهران رافقنا الوفد في جولة ميدانية تضمنت الاطلاع على طرق المحافظة على المحاور الثلاث (بغداد –بابل- النجف)، بالإضافة الى مركز المدينة القديمة وناحيتي الحر والحسينية ومواقع الطمر الصحي”.

واوضح انه “تم عقد عدة اجتماعات بين الجانبين العراقي والايراني في مبنى بلدية كربلاء وتم الاتفاق على تقسيم العمل بين الجهتين”.

من جانبه، بين معاون مدير بلدية طهران مجتبى عبد الله، إنه “سيتم تقديم الدعم اللوجستي لمحافظة كربلاء للاشتراك في اعمال التنظيف خلال زيارة اربعينية الامام الحسين (ع)، ومن خلال مجموعة من الاليات، اضافة الى 2000 عامل للاشتراك في اعمال التنظيف خلال هذه الزيارة”.

وأضاف أنه “تم اختيار مناطق محددة ضمن مناطق التنظيف المخصصة للجانب الايراني مع تهيئة اعلانات لتوزيع اكياس النفايات على المواكب لغرض جمع النفايات”.

يذكر أن محافظة كربلاء المقدسة وجميع الدوائر فيها تستعد في كل عام أمنيا وخدمياً وصحياً لاستقبال ملايين الزوار الذين يفدون إليها من داخل العراق وخارجه لإحياء مراسيم زيارة أربعينية الإمام الحسين (ع) التي تحل في العشرين من صفر.

وكان رئيس اللجنة الامنية في مجلس المحافظة عقيل المسعودي أوضح لـ”المسلة” بان “الخطة الامنية التي صادق عليها مجلس المحافظة تستمر اكثر من 24 يوما ابتداء من 30 محرم الى يوم 23صفر”.

وتابع “كربلاء مؤمّنة كاملا، و ضرب حولها ثلاثة اطواق امنية من قوات الجيش والشرطة والحشد الشعبي، واوكلت المهام الى ضباط كفوئين مع قواتهم الأمنية”، مضيفا ان “الخطة بدئت قبل اكثر من عشرين يوما، وشملت محاور ثلاثة، هو محور بغداد، ويبدأ القطع من سيطرة الوند، ومحور بابل كربلاء، ويبدأ من سيطرة ام الهوى قبل دخول قضاء الهندية، ومحور النجف كربلاء ويبدأ من سيطرة 52″، ﻻفتا الى ان “اعداد الحشد الشعبي وصلت الى 1000عنصر اضافة الى القوة الامنية للعتبتين المقدستين والمتطوعين من ابناء المحافظات المجاورة”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here