كد البرتغالي جورفان فييرا المدير الفني السابق للمنتخب الكويتي انه تعرض للظلم في الفترة الماضية من خلال إثارة بعض الأخبار الغير صحيحة وهدفها تشويه صورته.

وأبدى فييرا في تصريحات لصحيفة “القبس” إندهاشه من بعض الأنباء حول عدم مشاركته للاعب معين بأمر من رئيس الاتحاد الكويتي لكرة القدم ، مشدداً على عدم صحة ذلك ، خاصة وانه لا يقبل على الإطلاق التدخل في عمله.

وتابع “لماذا لم يثير الإعلام تلك الضجة بعد الخسارة من لبنان في تصفيات كأس العالم 2014 مقارنة بما حدث بعد الخسارة بخماسية من عمان والخروج من خليجي 22؟!”.

وأكمل “لا أعرف وجهتي المقبلة وهذا الكلام سابق لأوانه”.

وإختتم “إحترم قرار الاتحاد الكويتي لكرة القدم بفسخ التعاقد وتربطني علاقة قوية بالمسئولين بالكويت التي إعتبرها بلدي الثاني”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here