عضو في الطاقة النيابية ينتقد تبريرات الشهرستاني وتتهم وزارة الكهرباء بالفشل

انتقدت عضو لجنة النفط والطاقة النيابية فاطمة الزركاني عمل نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني ، مبينة ان “تبريراته امس كانت غير موفقة كون ان عمله تنفيذي “.

يذكر ان مجلس النواب ناقش في جلسة امس الخميس واقع الكهرباء ، وقرر استضافة نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني ووزير الكهرباء كريم عفتان في جلسة يوم غد السبت.

وقالت الزركاني بحسب بيان له اليوم ان ” كل من يتواجد في السلطة التنفيذية فعمله تنفيذي، وان نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني تنفيذي بحت” ، مشيرة الى ان ” الشهرستاني كان غير موفقاً في تبرير ان دوره ليس تنفيذي وانه مجرد يرسم السياسات الخاصة لملف الطاقة في البلد”.

وأضافت ان” الحديث عن نجاح ملف الطاقة في العراق مبالغ به، لأننا اختصاص في لجنة النفط والطاقة ونرى ان عمل وزارة الكهرباء فاشل، وعمل وزارة النفط في نجاح جزئي”، مبينة ان” ملف الكهرباء لايحتاج الى تحليل وقضايا علمية فما نراه على ارض الواقع يؤكد فشل وزارة الكهرباء في ادارة هذا الملف”.

وكان رئيس الوزراء نوري المالكي قد قال خلال لقاءه مجموعة من الصحفيين والمحللين الثلاثاء الماضي إن “المسؤولين عن الطاقة في البلاد ومنهم نائبه المختص حسين الشهرستاني زودوه بـ”ارقام خاطئة” عن قدرة الطاقة الكهربائية في البلاد، كاشفا في الوقت نفسه عن وجود “غباء” بشأن التعاقدات في شراء المحطات الكهربائية “.

بالمقابل صدر بيان لمكتب الشهرستاني بين فيه إن” مهام نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة هي رسم السياسة الإستراتيجية للطاقة المستقبلية للعراق والتنسيق بين وزارات الطاقة لتنفيذ خططها المقرة, وان مسؤولية التنفيذ تقع على عاتق الوزارات المعنية “.

وكان البرلمان قد ناقش امس الخميس خلال جلسته الاعتيادية تقريــرا عن واقــع الكهربــاء بناءا على طلب موقع من 74 نائب.

فقد تحدث النائب جواد البزوني مقدم الطلب عن تدهور الاوضاع العامة في محافظة البصرة بسبب تاثير انقطاع الطاقة الكهربائية متساءلا عن اسباب الفشل في معالجة الطاقة الكهربائية ، منتقدا الوعود التي تطلق بشان تصدير الكهرباء، لافتا الى ان التدهور في الطاقة الكهربائية لايتلائم مع ما تم صرفه من اموال.

وفي المداخلات انتقد النائب حسن وهب ابرام العقود بشكل غير مهني ، لافتا الى توقيع عقود لمحطات ديزلات ذات كفاءة وقدرة قليلة.ودعا النائب مطشر السامرائي الى اللجوء الى الاستثمار في القطاع الكهربائي لحل الازمة

اما النائبة رحاب العبودة فقد اشارت الى ان ” قضية الكهرباء تحتاج الى بحث معمق يمكن من خلاله التوصل الى حلول”.

وكشف النائب كمال الساعدي عن ” وجود مسؤولبن كبار في وزارة الكهرباء متورطين بالفساد ،لافتا الى وجود اهداف سياسية من وراء ازمة الكهرباء.

من جانبها اقترحت النائبة لانة محمد علي انشاء محطات توليد كهرباء جديدة فضلا عن استكمال خطوط نقل الغاز لايصاله الى المحطات الكهربائية

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here