رحب الممثل الخاص للامين العام للامم المتحدة في العراق نيكولاي ملادينوف بالاتفاق الذي تم اليوم بين الحكومة الاتحادية وحكومة اقليم كردستان حول ما يتعلق بالموازنة المالية وملف النفط.

وقال ملادينوف في بيان له “إنني أتطلع لتنفيذ الاتفاق في أسرع وقت ممكن، بما في ذلك صادرات النفط من اقليم كردستان وكركوك، فضلا عن صرف ميزانية حكومة اقليم كردستان من الموازنة العامة العراقية، ودفع رواتب البشمركة”.

وأضاف “أنا أثني على كل من رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي ورئيس وزراء حكومة الاقليم نيجيرفان بارزاني لقيادتهم وروح التوافق في التوصل إلى هذا الاتفاق المشجع”.

وتابع ملادينوف ان “الحوار المباشر والصريح يمكن التوصل من خلاله إلى اتفاقات تخدم مصلحة العراق والشعب العراقي”.

واستطرد بالقول “إنني أحث جميع الزعماء العراقيين على مواصلة العمل بنفس هذه الروح، بما في ذلك اقرار الموازنة العامة الاتحادية لعام 2015، فضلا عن التشريعات المهمة الآخرى، والعمل من أجل المصالحة الوطنية واستعادة الثقة بين الطوائف العراقية”.

وكانت الحكومة الاتحادية وحكومة اقليم كردستان قد أعلنتا اليوم الثلاثاء التوصل الى اتفاق بما يتعلق بصادرات النفط وحصة الاقليم من الموازنة.

وشمل الاتفاق تصدير اقليم كردستان 250 الف برميل يوميا عبر خط جيهان التركي مع تصدير 300 الف برميل من حقول محافظة كركوك عبر نفس الخط وتسليم ايرادتها الى الحكومة الاتحادية التي وافقت بدورها على صرف رواتب قوات البيشمركة الكردية باعتبارها جزءا من المنظومة الامنية العراقية.

وقرر الجانبان استمرار عقد اللقاءات وتشكيل لجان مشتركة لوضع آليات في سبيل تأسيس علاقة صحيحة تستند الى الدستور وفق مبدأ الشراكة والعدالة”، بحسب ما أعلنه وزير النفط عادل عبد المهدي.

وكان رئيس حكومة اقليم كردستان ورئيس الوفد الكردي المفاوض نيجيرفان بارزاني قد رحب اليوم بالاتفاق، عادا اياه بالصفحة الجديدة من العلاقات بين بغداد واربيل.انتهى

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here