اعتبر القيادي في كتلة بدر النيابية محمد ناجي، الثلاثاء، أن كل من يتحدث بسوء عن الحشد الشعبي فهو يتحدث نيابة عن “داعش”، فيما أشار الى وجود ممثلين لتنظيم “داعش” في مجلس النواب يسيئون للحشد الشعبي.

وقال ناجي إن “أبناء الحشد الشعبي هم ضمن المؤسسة العسكرية التي وجدت لمقاومة تنظيم داعش الإرهابي والدفاع عن الأراضي العراقية”، مبينا ان “كل من يتحدث بسوء عن الحشد كأنة يتحدث نيابة عن داعش”.

وأضاف ناجي، “يوجد ممثلون لداعش، منهم ناطقا إعلاميا ومتحدثا رسميا لهم ويوجه اتهامات لأبناء الحشد والقوات الأمنية”، مؤكدا أن “هناك ممثلين لتنظيم داعش في البرلمان، هم أنفسهم من يسيئون للحشد الشعبي”.

ودعا ناجي هؤلاء السياسيين الى “النظر للمصلحة العامة والحفاظ على أرواح العراقيين الأبرياء والرجوع الى الصف الوطني”.

وانتقدت منظمة بدر، السبت (29 تشرين الثاني 2014)، بشدة اتهام سياسيين ونواب لرجال الحشد الشعبي بأنها ميليشيات، وفيما بينت أن رجال الحشد استجابوا لنداء المرجعية الدينية ويعملون بإشراف الحكومة العراقية، قدمت العزاء للنائب ظافر العاني بسقوط تنظيم “داعش” في العراق.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here