أكد سكان من الموصل، ان عناصر تنظيم داعش قللوا من ظهورهم في شوارع المدينة، لانهم منهمكون بفتح المخازن ونقل مدخرات المدينة الى سوريا برا عبر شاحنات يتم جلبها من سوريا او من التي استحوذ عليها عناصر التنظيم من نينوى، حملة تعد الاكبر في المحافظة منذ الاستيلاء عليها للاستحواذ على محتويات مخازن البضائع والمواد الاولية الحكومية والاهلية في محافظة نينوى ونقلها الى سوريا.

ويقول ايسر مهدي من الموصل، ان”ما نسمعه من اخبار عن اكبر عملية نهب تشهدها نينوى على يد عناصر تنظيم داعش، امر لا يمكن ان يخطر على بال احد، حيث نفذت غالبية مخازن المدينة من محتوياتها”.

واضاف مهدي ان” التنظيم يجلب شاحنات من سوريا او من التي استحوذ عليها عناصره لنقل بضائع ومكائن ثقيلة ومواد احتياطية للسيارات والمكائن وكذلك مواد اولية مختلفة من مخازن تابعة لسكان محافظة نينوى الى سوريا”.

ويوضح عبد الله منعم من الموصل، ان” تنظيم داعش يشن حملة لافراغ مناطق سهل نينوى من التي لا تزال تحت سيطرته من محتوياتها، حيث تضم هذه المنطقة مخازن كبيرة لمختلف انواع البضائع والمواد”.

واضاف منعم  انه” تم اخذ مكائن ومواد غذائية ومعامل ميكانيكية، ومصافي نفطية صغيرة، ومواد اولية مختلفة، وكابلات ومحولات ومولدات كهرباء وانابيب مختلفة الاحجام، فضلا عن قطع غيار للمعامل والمكائن، وليس هذا فقط بل قام عناصر التنظيم بنقل محتويات شركات وزارة الصناعة في محافظة نينوى من مواد اولية ومنتجات الى سوريا في حملة منظمة يشرف عليها داعش بصورة مباشرة ومن قبل قيادات كبيرة في التنظيم”.

وتابع منعم، ان” عناصر داعش ابلغوا اصحاب المنازل والعقارات التي تقع ضمنها ابراج شركات الاتصال للهاتف النقال اسياسيل، زين، كورك باطفاء المولدات تمهيدا لرفعها مع البدالة ونقلها الى سوريا، وحتى المنتجات الزراعية الاستراتيجية لم تسلم فبعد ان نقل ملايين الاطنان من الحنطة والشعير من سايلوات محافظة نينوى، يقوم الان بنقل محتويات سايلو ناحية العلم من محصول الذرة الصفراء الى سوريا.

ويشير يزن بسمان، من الموصل، الى ان” تنظيم داعش نقل غالبية عجلات واليات الدوائر الخدمية في محافظة نينوى من شفلات وقلابات وصهاريج فضلا عن نقل السيارات الحديثة التي سيطر عليها من نينوى الى سوريا.

واضاف بسمان ان”داعش بدا بنقل حتى حجارة مكائن معامل الطحينية الراشي من الموصل الى سوريا حيث يصل سعر الواحد الى سبعة الآف دولار، وحسب ما يتناقله الناس فان التنظيم قام بنقل العشرات من هذه الحجارة.

واوضح بسمان، ان” شاحنات تخرج من الدوائر الحكومية محملة باثاث ومحتويات المكاتب وتتجه الى مكان مجهول، نعتقد انه يتم تجميعها لنقلها الى سوريا ايضا.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here