كنوز ميديا _ أعلن قائد شرطة محافظة ديالى الفريق الركن جميل الشمري، السبت، عن تدمير ما اسماه معسكر “النخبة” التابع لتنظيم “داعش” شمال شرق بعقوبة، مبينا ان هذه العملية هي الثانية من نوعها خلال اقل من 24 ساعة.

وقال الشمري إن “قوات أمنية مشتركة مدعومة بالحشد الشعبي نجحت في تدمير معسكر النخبة التابع لتنظيم داعش بعمق تلال حمرين (75 كم شمال شرق بعقوبة)”، مبينا ان “هذا المعسكر يمثل إحدى أهم مصادر التنظيم في تجنيد وتدريب المسلحين وإرسالها إلى ساحات المواجهة المباشرة”.

 وأضاف الشمري أنه “تم تدمير 30 آلية وضبط 10 أخرى خلال عمليات السيطرة على المعسكر الذي كان يحوي كميات كبيرة من المتفجرات والعتاد والمؤن الغذائية”، مشيرا الى ان “المعسكر هو الثاني الذي يجري ضبطه في غضون اقل من 24 ساعة، ويمثل نقطة الارتكاز الأهم لتنظيم داعش ضمن حوض حمرين”.

واعتبر الشمري أن “السيطرة على المعسكر يمثل انجاز نوعي يحقق معطيات ايجابية على الصعيد الأمني ويوفر مجال اكبر للاستقرار، فضلاً عن إنهاء سطوة التنظيم في مناطق كانت خاضعة لعبث الجماعات المتطرفة”، لافتا الى ان “حمرين باتت أكثر استقرارا بعد ضبط وتدمير معسكرين خلال الساعات الماضية”.

يذكر ان قيادة الشرطة الاتحادية اعلنت، امس الجمعة (28 تشرين الثاني 2014)، ان عناصر قوات الشرطة الاتحادية والحشد الشعبي قاموا بتطهير سلسلة جبال حمرين بالكامل.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here