اعترافات خطيرة تدينه اولا للسيد المالكي نشرت بواسطة: سجاد عبد الامير في مقالات 27/11/2014 تعليق واحد 24 زيارة مهدي المولى الحقيقة ان تصريحات السيد المالكي الاخيرة اثبت فشله الفظيع بل مشاركته في ما حل بالعراق من جرائم وفساد وذلك من خلال اعترافه بنفسه

ويقولون اهل القانون ان الاعتراف سيد الادلة حقا اني لم اصدق تلك تصريحات واعترافات السيد المالكي ولو سمعتها وشاهدتها وقراتها في صحف وفضائيات معادية لقلت انها اكاذيب وتلفيقات هدفها الاساءة الى المالكي لكني سمعتها وقرأتها وشاهدتها في وسائل اعلامية محسوبة عليه كثير ما دافعت عنه لا تأييدا لشخصه وانما دعما وتأييدا للديمقراطية للتعددية للعملية السياسية للدستور

رغم بعض السلبيات والمفاسد لان ذلك امر طبيعي فاننا شعب لا نملك تجربة في الديمقراطية والتعددية لاننا لم نمارسها من قبل وبما ان الديمقراطية كأي مهنة عمل مثل السباحة قيادة السيارات لا يمكن للانسان ان يتعلمها ويتقنها الا بعد ممارسة وتجربة وحتى رغبة ووعي فكذلك الديمقراطية تحتاج الى ممارسة الى تجربة الى وعي واخلاص ووقت وحتى تضحية ومن الطبيعي خلال تلك الممارسة تحدث اخطاء وسلبيات وحتى مفاسد

لكني كنت واثقا ان الاستمرار بالممارسة سنتجاوز تلك السلبيات والاخطاء حيث اثبت الواقع لاتقدم ولا تطور للاوطان ولا سعادة للشعوب الا بالديمقراطية والتعددية وكنت على يقين سنصل الى مستوى الشعوب المبدعة في مجال الديمقراطية واحترام حقوق الانسان مثل الشعب البريطاني السويسري السويد بل حتى نفوقها حيث كانت اغلبية العراقيين مصممة على السير في طريق الديمقراطية وان هذه السلبيات والاخطاء والمفاسد ستزول وستتلاشى وسنبدع في الديمقراطية ويكون العراق منارة من منارتها بشرط الالتزام بالدستور والمؤسسات الدستور واحترام ارادة الشعب العراقي خاصة وانك رفعت شعار حكومة الاغلبية السياسية اي الحكم للاغلبية وللاقلية المعارضة فكنت من اشد المؤيدين لهذا الشعار وكنت اري في تطبيق هذا الشعار انه الخطوة الاولى لبناء العراق الحر الديمقراطي التعدد اي حكم الشعب كل الشعب

لكني عندما سمعت تصريحاتك شعرت بالخيبة والحزن والالم وقلت ان السيد المالكي صياد ماهر كغيره من الصيادين يخدعون الشعب العراقي ثم يسرقون امواله وحتى حياته اموال هائلة لا تعد ولا تحصى لو استخدم نصفها في خدمة العراقيين لغيرتهم من حال الى حال اي لاخرجتهم من النار وادخلتهم في الجنة

اين ذهبت في جيب من دخلت ولحساب من سجلت فانتم سؤول عن ذلك حتى لو لم تشارك فانت مسئول عن ذلك سواء كنت تدري او لا تدري فان كنت تدري فتلك مصيبة وكنت لا تدري فالمصيبة اعظم المواطن العراقي المسروق المحروم المذبوح يعرف من سرقه من حرمه من حقه حتى من ذبحه لانه يهتدي باسلام الامام على وبنهجه اذا زادت ثروة المسئول رئيس الجمهورية ومن حوله رئيس الوزراء والوزراء ومن حولهم رئيس البرلمان واعضاء البرلمان ومن حولهم خلال تحمله المسئولية فهو لص ابن لص هذا هو اسلام الامام علي واسلام الامام الحسين ومن هذا المنطلق يمكننا ان نعرف من سرق اموالنا بسهولة

ولو كنتم من اتباع الامام علي والامام الحسين لاتبعتم نهجهما الا انكم جعلتم منهما مزايدة تتظاهروا بحبهما قولا وتنهجوا نهج اعدائهما عملا فهل تدرون بتصرفكم هذا ماذا يعني يعني انكم الاعداء القتلة الحقيقيون للامام علي والامام الحسين نعم معاوية ويزيد ذبحا وقتلا جسدا الامام علي والامام الحسين الا ان روحيهما سمتا وارتقتا وتزدادان سموا وأرتقاءا وضياءا بمرور الزمن الا انكما الذين تقتلون روحيمها وتخمدون نوريهما وهذه جريمة كبرى بحقهما وبحق انصارهما لهذا على انصار الامام علي والامام الحسين الانتباه والحذر من هؤلاء نعود لتصريحات السيد المالكي الاخيرة ان سقوط الموصل بيد تنظيم داعش الوهابية كان نتيجة مؤامرة وان الجيش العراقي لم ينهزم بل انسحب بموجب اتفاق بين جهات معينة نقول للسيد المالكي لو تسأل اي عراقي في كل مكان من العراق انه يعرف ويعلم ان هناك قوى معادية للعراق والعراقيين من المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية مدعومة وممولة من قبل العوائل المحتلة للجزيرة والخليج وعلى رأسها ال سعود وال ثاني لاحتلال العراق وتدميره وذبح كل العراقيين واسر نسائهم وبيعهن في اسواق النخاسة ومنع العراقيين من السير في طريق الديمقراطية

وليس احتلال الموصل وحدها بل كل العراق ولولا فتوى المرجعية الدينية الشجاعة والحكيمة بقيادة الامام السيستاني هي التي اوقفت هذه المجموعات الوهابية والصدامية ومنعتها من احتلال بغداد ومحافظات الجنوب وخصوصا كربلاء والنجف وتفجير مرقدي الامام علي والامام الحسين وان هذه المجموعات الاجرامية الظلامية تعد العدة وتستخدم كل امكانياتها وقدراتها من اجل تحقيق ذلك الا انت ومن حولك تجاهلتم ذلك وانشغلتم بمصالحكم الخاصة ومنافعكم الذاتية وكان الضحية هو الشعب العراقي لو كنتم مخلصين صادقين لانشغلتم بحماية الشعب والوطن وتوجهتم لبناء العراق وخدمة العراقيين ومستقبلهم لهذا فسد المجتمع وفسد كل ما في المجتمع وصدق الرسول الكريم عندما قال اذا فسد المسئول الحاكم فسد المجتمع حتى لو كان افراده صالحون

واذا صلح المسئول الحاكم صلح المجتمع حتى لو كان افراده فاسدون اما قولك ان الجيش لم ينهزم بل انه انسحب بموجب اتفاق بين جهات معينة لا شك انك بهذه العبارة ينطبق عليك المثل المعروف اراد ان يكحلها عماها ليس عارا اذا انهزم اما عدو لا قدرة له على مواجهته او لاسباب اخرى

لكن العار عندما ينسحب الجيش وفق اتفاق مع جهات معادية وبدون علم ومعرفة قائده فهذا دليل على ان الجيش الذي في الموصل كان تحت قيادة اخرى تحت قيادة داعش والقاعدة الوهابية والزمر الصدامية فهي التي امرت الجيش بالانسحاب فالعناصر الفاسدة انسحبت والعناصر الداعشية والقاعدية والصدامية استقبلت الدواعش وانضمت اليها وبدأت في ذبح العراقيين وخاصة الجنود المساكين الذين لا حول لهم ولا قوة اي جيش هذا التي تقوده المجموعات الوهابية داعش والقاعدة والصداميين وثلاثة ارباع منتسبيه من هذه المجموعات ثم يكرر قوله ان الجيش العراقي لم يقاتل في الموصل ولم يحصل اي اشتباك مع عصابات داعش فالذي حصل هو اتفاق مسبق وضع في غرفة عمليات مشتركة بين جهات سياسية لاسقاط المدينة السؤال من هذه الجهات السياسية ومن هم الذين جلسوا في غرفة العمليات المشتركة

ولماذا لم تتخذ اي اجراء ضد هؤلاء رغم ان الشعب العراقي يعرف ويعلم ان هناك جهات سياسية معروفة وشيوخ عشائر في الموصل وفي الانبار وهم الذين سهلوا لداعش ومدوهم بالمال والسلاح والنساء كان المفروض بعد احتلال الموصل التي كشفت حقيقة الوضع وبعد صدور فتوى الامام السيستاني التي كانت الهام رباني ان تقف امام الشعب العراقي وتعترف بالحقيقة وبقوة وشجاعة وتضع الحروف على النقاط وبالاسماء لعل ذلك يخفف من ذنبك ويجعلك تشعر براحة البال على الاقل هل تدري ان عدم الكشف عن الخونة والمجرمين جريمة كبرى وخيانة عظمى بحق الشعب والوطن

ثم اسألك اين الملفات التي كنت تهدد بها اذا كشفتها ستقلب عاليها سافلها هل تدري ان عدم كشفها هو الذي قلب عاليها سافلها ولو كنت صادقا وكشفتها للشعب لما حدث ما حدث ولما انقلب عالي العراق اسفله هيا اكشفوا كل الملفات

وكل المعلومات هي الطريقة الوحيدة لانقاذ العراق من التدمير والعراقيين من الابادة فاخفاء اي ملف اي معلومة جريمة من قبل اي مسئول دليل على انه ارهابي داعشي وهابي صدامي لا يعني كل ذلك يتحمله المالكي بل الجميع كل المشتركين في العملية السياسية واولهم البرزاني الصدر الحكيم بل يتحملوا المسئولية الاولى لانهم انفسهم سعوا ويسعون بالسر والعلن لافشال الحكومة ونجاح اعدائها كثير ما طبلوا وزمروا المالكي فاشل وفاسد ودكتاتور في الوقت انهم الذين نصبوه وهم الذين يقيلوه وهم الذين يحاسبوه ويأنوا بغيره لكنهم لم يفعلوا ذلك فهذا دليل ان الخلاف بينه وبينهم على مصالح خاصة ومنافع ذاتية ووجدوا في نشر الفساد والفوضى والغاء الدستور والقانون السبيل الوحيد لتحقيق ذلك والضحية هو العراق والعراقيين تهجير وسبي وذبح وخراب ونهب مهدي المولى

1 تعليقك

  1. قال الرسول الكريم كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته، فالإمام راع ومسئول عن رعيته، والرجل راع في أهل بيته ومسئول عن رعتيه، والمرأة راعية في بيت زوجها ومسئولة عن رعيتها، والخادم راع في مال سيده ومسئول عن رعيته، وكلكم راع ومسئول عن رعيته. وقال ايضا اذا صلح السلطان صلح الزمان واذا فسد السلطان فسد الزمان سأل معاوية الأحنف بن قيس وقال له: كيف الزمان فقال أنت الزمان إن صلحت صلح الزمان وإن فسدت فسد الزمان. آفة الملوك سوء السيرة وآفة الوزراء خبث السريرة وآفة الجند مخالفة القادة وآفة الرعية مخالفة السادة وآفة الرؤساء ضعف السياسة وآفة العلماء حب الرياسة وآفة القضاة شدة الطمع وآفة العدول قلة الورع وآفة القوي استضعاف الخصم وآفة الجريء إضاعة الحزم وآفة المنعم قبح المن وآفة المذنب حسن الظن والخلافة لا يصلحها إلا التقوى والرعية لا يصلحها إلا العدل فمن جارت قضيته ضاعت رعيته ومن ضعفت سياسته بطلت رياسته ويقال شيئان إذا صلح أحدهما صلح الآخر السلطان والرعية.
    قال وهب بن منبه: إذا هم الوالي بالجور أو عمل به أدخل الله النقص في أهل مملكته حتى في التجارات والزراعات وفي كل شيء وإذا هم بالخير أو عمل به أدخل الله البركة على أهل مملكته حتى في التجارات والزراعات وفي كل شيء ويعم البلاد والعباد.
    كتاب: تاريخ عجائب الآثار في التراجم والأخبار
    عبد الرحمن بن حسن الجبرتي المؤرخ (المتوفى: 1237ه
    والعدل اساس الحكم وقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” مِنْ عَلامَاتِ الْمُنَافِقِ ثَلاثٌ : إِذَا حَدَّثَ كَذَبَ ، وَإِذَا وَعَدَ أَخْلَفَ ، وَإِذَا ائْتُمِنَ خَانَ ” . -قال الله – عز وجل -:{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ (6) } .الحجرات

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here